حياه عبدلله تستغيث

حياه عبدلله تستغيث

حياه عبدلله تستغيث عبر لايف في احدى مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) من زوجها محمود ابو زيد نتجت عن اصابات في راسها نتيجه ضرب زوجها لها و اتضح انها ليست الضحيه الاولي ف كان محمود خطيب ل بنت اخرى تم تدميرها نفسياً و معنوياً حتى توفت 

ف هل يمكن لقوه مواقع التواصل ان تأتي بحق حياه التي لم يمر علي زوجها سوى ال ٣ اشهر فقط

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات