الطريق إلي الثراء 2

بعد أن تم اكتشاف الفكرة ثم الرغبة الشديدة في تحقيقها وجب ذكر بعض القصص التي نجحت فيها الرغبة في تحقيق المطلوب منها والذي كانت نتائجه خياليه بالنسبة للبعض ، هي قصة الرجل الذي قرر ان يشارك العالم الكبير " توماس أ. اديسون"...... 

 

"ادوين سي. بارنز" المتشرد الذي حقق الشراكة مع أكبر مخترع في العالم......

 

 

 

عندما قرر بارنز انه سيصبح شريكا لتوماس اديسون كان مدركًا حجم ما يفكر به،كان يعلم جيدا أنه حتي لا يملك ثمن تذكرة القطار الذي سيذهب به إلي اورانج - نيو جيرسي ، محل إقامة المخترع توماس اديسون ، لكن رغبته كانت عارمه ، كان من الممكن ان يضحي بمستقبله كله من أجل ان يكون شريكا لهذا المخترع في يوم ما ،اضطر بارنز لركوب قطار البضائع حتي يسافر إلي حلمه  حتي وصل إلي مركز توماس أ. اديسون العلمي والذي ينتج من خلاله اختراعاته و أبحاثه المختلفة ،

 

يقول اديسون " وقف أمامي وهو يبدو مثل المشردين ،ولكن ثمة شيئ في تعبيرات وجهه اوصل إلي انطباعا أنه كان عازما علي فعل ما جاء لنيله ، وقد تعلمت من خلال تجاربي مع الناس ، أنه عندما يرغب الرجل في تحقيق شئ ، بحيث يكون مستعدا للتضحية بمستقبله لاجله ، سينجح في تحقيقه لا محاله"

 

بالطبع لم يقبل اديسون بالشراكة من البداية ، بل قام بتوظيف بارنز في قطاع بسيط لا ينظر إليه اديسون اصلا ، لكن ذلك كان خطوة هامة جدا بالنسبه للشاب ، فعلى الاقل هو يتقدم خطوة للامام ، قبل الوظيفه و عمل بكل حماس وهو يضع حلمه و هدفه نصب عينيه ، حتي تأتي الفرصة التي قد يظهر من خلالها و يحقق ما يشاء.

 

العجيب في الفرص ، انها تأتي للإنسان في صور غريبه ، قد لا يتصور الإنسان من الاصل أنها فرصة ، مثل هزيمه مؤقته ، أو فشل في تحقيق شئ معين ، أو ابتلاء أو مرض ،

 

و جاءت فرصة بارنز بعد 4 سنوات من العمل ، حين اخترع اديسون آله مكتبيه سميت بعد ذلك "الإديفون"

 

ولكن فريق البيع و التسويق لم يكن متحمسا لبيع هذه الآله فقد كانوا يتوقعون أنها لن تحقق نجاحا أبدا ، حتي أخذها الشاب بارنز و قام بالتسويق لها بطريقته الخاصه حتي كُتب علي كل منتج منها "اختراع توماس اديسون و تركيب بارنز".......

حين حققت نجاحا باهرًا قام المخترع اديسون باستضافة بارنز إلي مكتبه مرة أخري ،،،

 

 

لكن هذه المره ليس كمشرد يريد التوظيف ، بل كشاب اثبت كفائته في عمله وحقق ملايين الدولارات من فكره و تسويق لمنتج واحد ، حينها عرض بارنز علي اديسون ان يصبحا شريكين وهذا ما تم بالفعل في هذا الوقت ،،،،،

و أصبح "ادوين سي. بارنز" الفقير الذي أصبح شريكا لاكبر مخترع في العالم........

 

 

 

وصلنا لنهاية المقال عزيزي القارئ ، اتمني ان يكون هذا المقال حقق استفادة في عقلك ، و جعل فكرة أن الرغبه القويه تحقق المستحيل باقية في ذهنك ،،،،،

 

أراك علي خير في المقال التالي يا سعيد الحظ..... إلي اللقاء.

 

 

يمكنك متابعة الصفحه الشخصيه للكاتب علي فيسبوك من هنا : https://m.facebook.com/109151251621527/

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author