أثر البطالة على التنمية

أثر العلاقة بين البطالة والتنمية الاجتماعية في سلطنة عمان 

 

 

ملخص البحث:

 اضغط هنا وانضم إلينا و أربح المال معنا 

    تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن أثر العلاقة بين البطالة والتنمية الاجتماعية في سلطنة عمان على عينة من محافظة ظفار. البطالة مشكلة اقتصادية وكذلك نفسية واجتماعية وأمنية وسياسية، في حين أن الجيل الأصغر هو الجيل العامل والمنتج لأنه توليد القوة والطاقة والمهارات والخبرة ، وتدمير طاقة الجسم بسبب الفراغ ، خاصة عند الشباب ، يتسبب في ارتداد الطاقة مرة أخرى. لتدميرها. من الناحية النفسية ، فإنه يخلق العديد من المشاكل. لقد تحولت البطالة في العديد من دول العالم إلى قضية أساسية معقدة ربما تكون قد أطاحت ببعض الحكومات. استهدفت حالات المظاهرات والعنف والانتقام الحكام وأصحاب رؤوس الأموال. يعمل الشباب في جميع أنحاء العالم وبالتالي يعانون من الفقر والحاجة والحرمان ، وصحتهم متخلفة ، ولا يمكنهم تحمل مسؤولية أسرهم ، ويظهر البحث العلمي أن البطالة لها تأثير سلبي على الصحة النفسية. تعتبر نسبة العاطلين عن العمل في أي مجتمع مقياسًا مهمًا لمستوى الصحة العقلية التي يعاني منها السكان.

 

كما أن لها تأثير على الصحة الجسدية والاجتماعية. تعتبر البطالة ظاهرة عالمية ، لكن حجمها يختلف من دولة إلى أخرى ، وكذلك درجة المعاملة الإنسانية التي يتلقاها العاطلون عن العمل من مجتمعهم.

الكلمات المفتاحية :

البطالة ، ظاهرة عالمية ، المعاملة الإنسانية.

 

 

ABSTRACT

The current study aimed to reveal the impact of the relationship between unemployment and social development in the Sultanate of Oman for a sample of individuals in the Governorate of Dhofar. Unemployment is an economic problem, as well as a psychological, social, security, and political problem, and the young generation is the generation of work and production, because it is the generation of strength, energy, skill and experience, and that disrupting that physical energy because of the void, especially among young people, leads to that energy rebounding on it to destroy it. Psychologically, it causes many problems. Unemployment in many countries of the world turns into complex basic problems that may have overthrown some governments. Cases of demonstrations, violence and revenge are directed against rulers and capital owners.

 

They are responsible in the eyes of the unemployed for the problem of unemployment, and statistics confirm that there are tens of millions of unemployed Young people working all over the world suffer from poverty, need and deprivation, their health conditions are underdeveloped, and their inability to take responsibility for their families, as scientific studies indicate that Unemployment has bad effects on mental health. The percentage of the unemployed in any society is an important measure of the level of mental health experienced by the population, and it also has its effects on physical and social health.. Unemployment is a global phenomenon, but its size varies from one country to another, as does the degree of humane treatment that it receives. The unemployed individual from his society.

 

Key words:

Unemployment , global phenomenon , humane treatment.

 

الفصل الأول

الإطار العام للدراسة

 

الإطار العام للدراسة

محتويات الفصل:-

أولا :- مقدمة

ثانيا :- مشكلة الدراسة

ثالثا :- أهداف الدراسة

رابعا :- أهمية الدراسة

خامسا :- متغيرات الدراسة

سادسا :- فرضيات الدراسة

سابعا:- مجتمع الدراسة وعينتها

ثامنا:- مصادر جمع البيانات وأداته

تاسعا:- حدود الدراسة

عاشرا:- تعريف المصطلحات

 

 

أولا :- المقدمة

البطالة مشكلة كبيرة عواقبها وخيمة، حيث أنها تؤثر بالدرجة الأولى على الفرد، ثم على المجتمع . تعتبر البطالة من المظاهر العالمية ، ولكن حجمها يختلف من بلد إلى آخر ، وكذلك درجة تلقي العاطلين عن العمل معاملة إنسانية من مجتمعهم ، وتعتبر نسبة العاطلين عن العمل في أي مجتمع مؤشرا هاما على الظروف الصحية النفسية التي يعاني منها السكان.

التنمية الاجتماعية بمعناها العام تعني الاستثمار في الأفراد وطاقاتهم ، وهذا يتطلب إزالة الحواجز والعقبات التي تواجه جميع المواطنين حتى يتمكنوا من السعي وراء أحلامهم والسير بها بثقة وكرامة. تؤمن التنمية الاجتماعية بأن لكل فرد الحق في أن تتاح له الفرصة للنمو وتطوير وتحسين مهاراته الخاصة ، مما سيساعده وأسرته ومجتمعه.

وللبطالة تأثير سئ على التنمية الاجتماعية ،  جيل الشباب هو الجيل العامل والمنتج لأنه توليد القوة والطاقة والمهارات والخبرة. وتدمير الطاقة الجسدية بسبب الفراغ ، وخاصة عند الشباب ، يتسبب في ارتداد الطاقة عليه ، مما يؤدي إلى تدميره نفسياً ، مما يسبب له الكثير من المشاكل. لقد تحولت البطالة في العديد من البلدان حول العالم إلى قضية أساسية معقدة يمكن أن تطيح ببعض الحكومات. ووجهت حالات من المظاهرات وأعمال العنف والانتقام ضد الحكام وأصحاب رؤوس الأموال. تؤكد الإحصاءات أن هناك عشرات الملايين من العاطلين عن العمل في جميع أنحاء العالم ، بدءًا من جيل الشباب ، الذين يعانون من الفقر والحاجة والحرمان ، والذين يعانون من نقص في الصحة ولا يستطيعون تحمل المسؤوليات الأسرية. تظهر نفس الإحصائيات العلمية أيضًا أن البطالة لها آثار سلبية على الصحة العقلية وكذلك الصحة البدنية.

وتجدر الإشارة إلى أن البطالة أصبحت من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمع العماني حيث إنها تهدر العنصر البشري وتتسبب في نتائج اقتصادية واجتماعية وخيمة. تعتبر البطالة قضية اقتصادية بالإضافة إلى كونها قضية نفسية واجتماعية وأمنية وسياسية حيث يتزايد عدد الأشخاص المهددين بالفقر المدقع.

ومعدل البطالة عالميا طبقا لإحصائية منظمة العمل الدولية عام 2021 هى 6.28% ، ومعدل البطالة عربيا 11.44%.

ومعدل البطالة داخل سلطنة عمان بحسب أرقام رسمية نشرتها دائرة الإحصاء العامة 22.8% فى الربع الأول لسنة 2022.

تعتبر البطالة مشكلة معروفة للجميع ، بغض النظر عن العرق أو الجنس ، لكن هذا لا يعني عدم وجود حلول فعالة للحد من تأثيرها على المجتمع.

غالبًا ما يكون الأفراد العاطلون عن العمل أكثر عرضة للعديد من التحديات ، بما في ذلك صعوبة العثور على عمل في المستقبل وانخفاض الدخل. (بن فايزة ، 2013 ) تؤثر البطالة أيضًا على المجتمع والاقتصاد ككل. فكلما طالت مدة بقاء الشخص عاطلاً عن العمل ، زادت احتمالية تعرضه لآثار سلبية محتملة والمساهمة في التأثير المضاعف للبطالة على المجتمع. في هذه البحث ، نستكشف ما يعنيه أن تكون عاطلاً عن العمل وآثار المرض على الفرد والمجتمع والاقتصاد( داود، 2014) .

في الواقع العماني ، كانت البطالة ولا تزال مصدر قلق اجتماعي حقيقي ، تمثل تعديًا حقيقيًا على الفرد ، تظهر ضعفًا بنيويًا في النسيج الاجتماعي وأنظمته المختلفة ، والدولة والمؤسسات المرتبطة بها ، وليس بشكل جدي لتطوير آلية للتعامل مع تداعيات هذه المشكلة ، خاصة إذا تعددت المذاهب والرؤى التي تدعم البطالة كحاضنة للإرهاب والتطرف ، والحد من هذه المشكلة وإيجاد الحلول والعلاجات يتطلب أولاً إنشاء وكالة حكومية وصياغة مجموعة من القوانين ، البدء بأنسب أسواق العمل والقطاعات لاستيعاب العمالة من الصناعة والزراعة والقطاع الخاص. لذلك يعتمد البحث على الإحصائيات المتعلقة بالبيانات والمسوحات الميدانية لجهة واحدة ومؤسسات مهمة لرصد مثل هذه القضايا ، وهي المنظمة الإحصائية المركزية التي تستفيد من الإحصائيات الرقمية المسجلة في العصور الماضية.

يعتبر الأفراد بدون وظائف عاطلين عن العمل. لا يشمل ذلك أي عمل بدوام جزئي أو بدوام كامل أو لحسابهم الخاص. الأشخاص الذين يبحثون بنشاط عن عمل والمتاحين حاليًا ولكنهم لا يعملون يعتبرون أيضًا عاطلين عن العمل. بالإضافة إلى ذلك ، يعتبر الفرد الذي تم تسريحه مؤقتًا عاطلاً عن العمل ، حتى لو كان يرغب في إعادة توظيفه في نفس المنصب. Gomezet al., 2017))

في حين أن تعريف البطالة واضح ، يقسم الاقتصاديون البطالة إلى عدة فئات مختلفة. أوسع فئتين من البطالة هما البطالة الطوعية والبطالة غير الطوعية. عندما تكون البطالة طوعية ، فهذا يعني أن الشخص قد ترك وظيفته عن طيب خاطر بحثًا عن عمل آخر. عندما يكون غير طوعي ، فهذا يعني أن الشخص قد تم فصله أو تسريحه ويجب عليه الآن البحث عن وظيفة أخرى. Furlong, 2016)). 

 

ثانيا :- مشكله الدراسة

تعد مشكلة البطالة واحدة من أخطر أنواع المشكلات الاجتماعية التي يترتب عليها أثار خطيرة ، فقد أكدت معظم الدراسات وبخاصة الأمبريقية منها الى وجود علاقة طردية بين البطالة والأزمات والمشكلات الاجتماعية الاخرى التي تعيشها المجتمعات المأزومة والتي تقف وراءها أسباب عديدة نجم عنها مخاطر عديدة يحقق بالفرد والمجتمع وأدت الى هدر واضح في الإمكانيات البشرية والاقتصادية ، لذا يتوجب من خلال تحشيد كل الإمكانيات في معالجتها والتخفيف من تداعياتها على المجتمع.

البطالة هي واحدة من المشاكل الاجتماعية في التنمية الاقتصادية. مشكلة البطالة هي مشكلة فردية ومشكلة دولة يجب حلها لتحقيق النمو الاقتصادي. وقد أكدت دراسة كل من سيد على لعروسى (2016) ودراسة فاطمة عبدالعلى (2016) ودراسة Juan F. Jimeno (2004). 

من خلال ما سبق ومن خلال ما للبطالة من أثر سلبى على أبعاد التنمية الاجتماعية يأتى تساؤل الدراسة الرئيسى التالى :

ما هو أثر العلاقة بين البطالة وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان ؟

ويتفرع عنه عدة تساؤلات فرعية تتمثل فى التالى :

ثالثا :- تساؤلات الدراسة :-

1-  ما هو واقع حجم البطالة داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان؟

2-  ما هو واقع أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان؟

3-  ما هي أسباب البطالة داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان؟

4-  هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين البطالة وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان؟

 

ثالثا :_ أهداف الدراسة    

تهدف الدراسة الى تحقيق الأهداف التالية وهي ما يأتي:

1-    التعرف على توضيح مفهوم البطالة والتنمية المجتمعية .

2-    التعرف على أسباب البطالة وأنواعها وأبعاد التنمية الاجتماعية .

3-    التعرف على أثر البطالة على التنمية الاجتماعية .

4-    الكشف عن أثر البطالة على أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار فى سلطنة عمان .

 

رابعا:- اهميه الدراسة

تعد ظاهرة البطالة من الظواهر ذات الأثر السلبي على كافة مستويات وأبعاد التنمية داخل المجتمعات، خاصة في جوانبها التنموية الاجتماعية، وسلطنة عمان واحدة من الدول التي تعمل على إيجاد حلول لتلك الظاهرة والتي من شأنها تعطيل كل سبل التنمية إن لم يتم إيجاد حلولا لها، وتأتي أهمية الدراسة الحالية من أهمية موضوع الدراسة حول التعرف على أثر البطالة على أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار، وتنقسم الدراسة في شقيها إلى التالي:

أ- الجانب العلمى:  

§        قد تكون هذه الدراسة لها اسهام فى اثراء المكتبة العمانية والعربية على حد سوى.

§        أيضا قد يكون لها اسهام فى أن تكون مرجع يضاف إلى الأدبيات السابقة يثرى المعرفة ويشرح جوانب أثر البطالة على أبعاد التنمية الإجتماعية .

ب- الجانب التطبيقي:

§        تسليط الضوء على مشكلة البطالة وتأثيرها على أبعاد التنمية الاجتماعية.

§        الخروج بنتائج تفيد في الحد من ظاهرة البطالة داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان.

 

أثر البطالة على التنمية
أثر البطالة على التنمية

 

 

خامسا :- متغيرات الدراسة :-

 

المتغير المستقل

البطاله 

الدورية أو الموسمية

البطالة الهيكلية

البطالة الاحتكاكية

المتغير التابع

التنمية المجتمعية

 

 

المتغير المستقل: البطالة (أعداد المسجلين في مكتب التوظيف والتشغيل في محافظة ظفار، ولم يتم تعيينهم حتى تاريخه)

المتغير التابع: التنمية الاجتماعية, ويمكن قياسها هنا بنسب المعينين من إجمالي أعداد المسجلين في مكتب التشغيل والتوظيف, وذلك حسب كل فئة وظيفية مثلما تم تصنيفها في مكتب التوظيف والتشغيل, وذلك خلال الفترة 2002-2013, حيث إن زيادة أعداد المعينين من إجمالي أعداد المسجلين يعد مؤشراً على تحقيق التنمية الاجتماعية وخصوصاً ضمن الفئات الوظيفية العليا (أي ممن يحملون شهادات عليا) كما يمكن قياسها من خلال أثر البطالة سواء على صعيد الفرد العاطل عن العمل, أم على صعيد الأسرة, أم على صعيد المجتمع المحلي.

 

سادسا :- فرضيات الدراسة :-

الفرضية الرئيسية:

توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين البطالة وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان.

ويتفرع منها عدة فرضيات فرعية: 

1. هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين البطالة الاحتكاكية وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان.

2. هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين البطالة الهيكلية وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان. 

3. هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين البطالة الموسمية وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان.

4. لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية عند مستوى 0.05 بين البطالة وبين أبعاد التنمية الاجتماعية داخل محافظة ظفار بسلطنة عمان تعزي لمتغيرات (الجنس - الحالة الاجتماعية - الحالة الاقتصادية).

 

سابعا :- حدود الدراسة:

أ‌-         الحدود المكانية: ولاية صلالة بمحافظة

 ظفار سلطنة عمان

ب‌-      الحدود البشرية: عينة من العاطلين

 داخل مجتمع صلالة بمحافظة ظفار سلطنة

 عمان.

ت‌-      الحدود الزمانية: تم تطبيق أداة

 الدراسة وإجرائها فى العام الأكاديمى

 2022 – 2023 م

ث‌-      الحدود الموضوعية: اكتفت

 الدراسة فى الكشف عن أثر العلاقة

 بين البطالة وأبعاد التنمية الاجتماعية

 داخل محافظة ظفار.

ثامنا  :- مفاهيم ومصطلحات الدراسة:

1-  البطالة في اللغة :- جاء في لسان العرب: بَطَل الشيءُ يَبْطُل بُطْلاً وبُطُولاً وبُطْلأناً ذهب ضيَاعاً وخُسْراً فهو باطل... والتَّبَطُّل فعل البَطَالة وهو اتباع اللهو والجَهالة... وبَطَل الأَجيرُ بالفتح يَبْطُل بَطالة وبِطالة أَي تَعَطَّل فهو بَطَّال , (: لسان العرب 11/56 مادة بَطَل ) والبطال الذي لا يجد عملا.

وجاء في البحر المحيط: بَطَلَ بُطْلاً وبُطولاً وبُطْلاناً، بِضمهنَّ: ذَهَبَ ضَياعاً وخُسْراً، وأبْطَلَهُ , وفي حَديثِه بَطَالَةً اي: هَزَلَ.(القاموس المحيط 1/966 , باب اللام فصل الباء. أنظر ؛ الموسوعة الفقهية الكويتية ، 8/101) .

2-  البطالة في الشريعة الإسلامية  :-تعالج الشريعة كالغراء البطالة وتوضح مفهومها وطرق الوقاية منها وطرق الحد منها ضمن الإطار الدقيق الذي قد نجده. سيكون من الأفضل له أن يسأل شخصًا ما يعطيه أو يمنعه من فعل ذلك ، لأنه من الأفضل أن تبدأ مع شخص تدعمه(

وبحسب تعريف منظمة العمل الدولية ، فإن العاطلين عن العمل هم كل شخص قادر وراغب في العمل ويسعى ويقبل وظيفة بمعدل الأجر السائد دون جدوى.و قد عرفت البطالة بأنها " حالة خلو العامل من العمل مع قدرته عليه بسبب خارج عن ارادته ، أما منظمة العمل الدولية فقدعرفت المتعطلين عن العمل بأنهم " الأشخاص الدين هم في سن العمل و الراغبون فيه و الباحثون عنه لكنهم لا يجدونه في فترة الاسناد" .( عاطف عجوة , مرجع سابق ، ص 22 )

3-  "هي حالة بطالة الشخص في حالة عدم وجود شخص قادر وراغب في العمل ضمن حدود سن القدرة على العمل" (ابن علي ، 2005) ،

4-  البطالة مشكلة اجتماعية واقتصادية ظهرت مع زيادة عدد السكان وندرة الموارد المادية وازدياد شدتها مع زيادة التطور التكنولوجي وأتمتة الإنتاج. إلى الحد الذي تقدم فيه هذه الدول لأعضائها الدعم والخدمة المستمرين. في الوقت الذي تعجز فيه بعض شرائح المجتمع عن العمل ، فإن هذا سيشكل مصدر هدم لتلك الأمة وتحذير من خرابها كما حدث مع النظام الإقطاعي "(عبد المنعم وآخرون ، ص 20-21 ، 1998 ).

5-  تُعرَّف البطالة أيضًا على أنها " مشكلة اجتماعية واقتصادية مرضية ، والتي تتجلى في السعي وراء عدد كبير من الأشخاص الراغبين في العمل خلف عدد صغير من فرص العمل المتاحة أو زيادة عدد العمال المتاحين على فرص العمل المتاحة " . وأن المجتمع الذي لا يستطيع تشغيل جميع أبنائه القادرين على العمل يشبه الهيئة التي لا تستطيع توظيف جميع أفرادها ، وأنه من الصعب تخيل تدهور الوضع المادي والمعنوي لشخص عاطل عن العمل بلا دخل في عصر كان فيه صاحب الراتب الكبير غير قادر على تلبية جميع احتياجاته الضرورية. (شعبان ، ص 101 ، 1993). 

6-  فهي تعبر عن هدر الموارد البشرية واختلالها. بشكل عام ، والقوى العاملة بشكل خاص ، ونقص العمالة الكاملة للباحثين عن عمل. عرف العالم الفرنسي جان بابتيست ساي البطالة على أنها: الآلات تتوقف عن العمل والعديد من العمال عاطلون عن العمل (السراحنة وحسن 2000 ، 49).

7-  يري الباحث أن البطالة إنها ظاهرة اجتماعية اقتصادية تحدث عندما لا يجد الأفراد وظيفة أو وظيفة على الرغم من سعيهم الجاد والبحث عنها. يشمل مفهوم البطالة الأفراد الذين ينتظرون العودة إلى العمل بعد طردهم ، لكنه بدوره لا يشمل الأشخاص الذين يتركون العمل لأسباب معينة ؛ كإتمام الدراسات العليا أو التقاعد أو الظروف الصحية أو الأسباب الشخصية ، كما أنه لا يشمل الأشخاص الذين لا يبحثون أو يسعون للحصول على وظيفة.

 

 

الفصل الثاني

الإطار النظري والدراسات السابقة

 

أولا : الإطار النظري

ثانيا : الدراسات السابقة

 

أولأ : الإطار النظري

البطالة مشكلة اقتصادية، كما هي مشكلة نفسية، واجتماعية، وأمنية، وسياسية، وجيل الشباب هو جيل العمل والإنتاج، لأنه جيل القوة والطاقة والمهارة والخبرة، و أن تعطيل تلك الطاقة الجسدية بسبب الفراغ، لاسيما بين الشباب يؤدي إلى أن ترتد عليه تلك الطاقة لتهدمه نفسياً مسببة له مشاكل كثيرة وتتحول البطالة في كثير من بلدان العالم إلى مشاكل أساسية معقّدة، ربما أطاحت ببعض الحكومات، فحالات التظاهر والعنف والانتقام توجه ضد الحكام وأصحاب رؤوس المال فهم المسئولون في نظر العاطلين عن مشكلة البطالة، وتؤكد الإحصاءات أنّ هناك عشرات الملايين من العاطلين عن العمل في كل أنحاء العالم من جيل الشباب، وبالتالي يعانون من الفقر والحاجة والحرمان، وتخلف أوضاعهم الصحية، و عجزهم عن تحمل مسؤولية أسرهم، كما تفيد الدراسات العلمية أنّ للبطالة آثارها السيّئة على الصحة النفسية، فنسبة العاطلين في أي مجتمع تعتبر مقياس هام لمستوى الصحة النفسية التي يعيشها السكان ،كما لها آثارها أيضا على الصحة الجسدية والاجتماعية .

وبحسب ما هو شائع ، فليس كل من لا يعمل عاطلاً عن العمل ، فهناك مجموعات غير قادرة على العمل ، ولا يقال عنها أنها عاطلة عن العمل ، ولا يمكن احتسابها ضمن معدلات البطالة ، مثل المرضى. والمعاقين والأطفال وكبار السن والأفراد الذين تم توظيفهم أو إحالتهم إلى التقاعد ويتقاضون راتبًا شهريًا أيضًا ، هناك أفراد قادرون على العمل والإنتاج ولا يعملون بالفعل ، ومع ذلك لا يمكن اعتبارهم عاطلين عن العمل ، لأنهم لا يبحثون عن فرص عمل مثل الطلاب الذين يدرسون في المدارس الثانوية والجامعات من الفئة العمرية (15-24). يبحثون عن عمل لأنهم يفضلون تنمية قدراتهم ومهاراتهم من خلال الدراسة والتحصيل التعليمي والمعرفي. لذلك لا يصح إدراجهم في دائرة العاطلين عن العمل. وبالمثل ، هناك بعض الأفراد القادرين على العمل ، لكنهم لا يعملون لأنهم يتمتعون بدرجة من الثروة تجعلهم لا غنى عنهم للعمل. لا يستطيع الجميع العمل ، ولا يبحث الجميع عن عمل بعد ضمن دائرة العاطلين عن العمل (السراحنة وحسن 2000 49). بشكل عام ، هناك شرطان أساسيان يجتمعان لتحديد العاطلين عن العمل وفقًا للإحصاءات الرسمية:

 1 - القدرة على العمل ، 2 - البحث عن فرصة عمل.

وبحسب منظمة العمل الدولية ، فإن المتعطل هو: أي شخص في سن العمل يرغب فيه ويطلبه ويقبله على مستوى الأجر السائد ولا يجده. ويستند هذا التعريف إلى العناصر التالية: 1- أن يكون عمر الشخص ضمن العمر المحدد لقياس السكان النشطين اقتصاديًا. 2- أن يكون عاطلاً عن العمل ، أي لا يعمل بأجر أو لحسابه الخاص. 3 - موجود للعمل ، أي ينتظر العمل ، سواء كان يعمل بأجر أو لحسابه الخاص.

4 - البحث عن عمل أي البحث عن عمل لحسابه الخاص أو بأجر في المستقبل القريب محدد. (مرزوق ، 2005 ، 21ص).

الفرع الأول أنــواع البـطالـة

هناك عدة أنواع للبطالة خاصة تلك التي عرفتها البلدان الرأسمالية و التي نذكر منها :

هناك أنواع عديدة من البطالة تختلف باختلاف طبيعة وجهة نظرهم ، وتتفاوت نسب هذه الأنواع من البطالة في المجتمع حسب درجة تقدمه الاقتصادي أو درجة تخلفه وتخلفه. سنحاول قدر الإمكان أن نفهم أنواع وأسماء البطالة المختلفة. فيما يلي أنواع البطالة المختلفة:

 

 

1- البطالة الدورية:

يخضع النشاط الاقتصادي لارتفاعات وهبوط دورية ومتكررة تسمى الدورة الاقتصادية ، حيث ينتقل من مرحلة الازدهار (التوسع) التي يزداد فيها (الدخل والإنتاج والعمالة) حتى يصل إلى نقطة الذروة ثم تحدث نقطة تحول ، وبعد ذلك يتجه نحو الانحدار الدوري بكافة مكوناته السابقة ، ويدخل الاقتصاد الوطني مرحلة الانكماش ليبدأ في التعافي نحو التوسع مرة أخرى وهكذا. في كل مرحلة ، يتعرض الطلب على العمالة لتقلبات واضحة. في مرحلة الكساد ، يتناقص الطلب على العمالة ، ويظهر ذلك من خلال تقليص ساعات العمل ، ثم تسريح العمال بسبب تراجع المشتريات وزيادة مخزون السلع الاستهلاكية ، وبالتالي انخفاض الإنتاج ، يليه الدخل القومي ، ومعه الإنفاق الاستثماري النتيجة هي ارتفاع معدل البطالة ولكن في مرحلة التوسع يحدث العكس يؤدي إلى انخفاض معدل البطالة ، وهذا النوع من البطالة هو سمة من سمات الأنظمة الرأسمالية في الدول الصناعية الكبرى التي تعتمد على آلية السوق.

 

2-  البطالة الاحتكاكية:

يحدث بسبب الحركة المستمرة للعمال بين مختلف المناطق والمهن بحثًا عن عمل مناسب ، بمعنى آخر ، عدم تقارب العرض والطلب على القوى العاملة نتيجة نقص المعلومات لكل من الباحثين عن عمل ورجال الأعمال. أصحاب فرص العمل. في أسواق العمل بسبب التحولات في الأعمال والمهن

بعبارة أخرى ، ضمن الأنشطة الاقتصادية المختلفة ، هي الفترة التي يتم خلالها البحث عن الإمكانيات المتاحة ومقارنتها بها. هذا النوع من البطالة هو الأكثر شيوعا في سوريا ويشكل نصف معدل البطالة في البلدان الصناعية (الشيخ علي ، 2002 ، 445-446). قد تقع البطالة الموسمية ضمن البطالة الاحتكاكية إذا تم استبعاد العمال من وظائفهم أو إذا وجدوا وظيفة أخرى في موسم الاضطراب ، فإن الاحتكاك والوقت الذي تستغرقه هذه التحويلات يخلق نمطًا موسميًا للبطالة الكلية وغالبًا ما تحدث البطالة الموسمية في الزراعة وقطاعات السياحة.

 

3- البطالة الهيكلية (الفنية):

ينشأ بسبب التغيرات الهيكلية في الطلب. في حين أن هناك طلبًا على أنواع معينة من المهارات لإنتاج سلع معينة للصناعات التي تزدهر ، فإن الطلب على أنواع أخرى من العمالة ينخفض ​​بسبب الكساد في الصناعات التي كانوا يعملون فيها. البطالة الهيكلية هي إحدى النتائج المباشرة للتطور التكنولوجي الذي يجبر العمال على السفر إلى أماكن بعيدة أخرى بحثًا عن عمل أو إعادة التدريب لاكتساب مهارات جديدة. وبعبارة أخرى ، فإن البطالة الهيكلية تنتج عن استخدام أساليب كثيفة رأس المال ، مما يؤدي إلى عدم توافق التخصص المهني للعاطلين مع الوظائف الشاغرة. أحيانًا يسمى هذا النوع من البطالة البطالة الدائمة أو المستعصية ، حيث توجد أيام بطالة في السنة أكثر من أيام العمل ، وهذا أيضًا بسبب الإصابة في حوادث العمل والأشخاص ذوي الإعاقات الدائمة. العمل المتاح ، وفي ظل هذا النوع من البطالة ما يعرف بالتوظيف ناقص. 

 

4- البطالة الإجبارية:

هي حالة إجبار العامل على البطالة بالرغم من استعداده للعمل وقادره وقادر على الوفاء بمستوى الأجر السائد. يسود هذا النوع في مراحل الاكتئاب ، مثل التسريح القسري للعمال ، وتظهر هذه البطالة إما نتيجة ضعف تنظيم سوق العمل وقلة وعي الأفراد بمجالات العمل الموجودة بالفعل ، أو بسبب عدم كفاية مجالات العمل العمل على مستوى الأجور الذي يضمن للفرد ضرورات المعيشة اللازمة ، كما تظهر هذه البطالة نتيجة للحالة الصحية للعامل مثل تعرضه لإصابة عمل تفقد قدرته. للعمل.

 

5-  البطالة الصارخة:

ويعني البطالة الظاهرة التي يعاني منها جزء من القوة العاملة المتاحة ، أي وجود عدد من الأفراد القادرين والراغبين والبحث عن عمل بمستوى الأجور السائد ولكن دون جدوى. نوع وحالة الاقتصاد الوطني. تزداد البطالة الصارخة في البلدان الصناعية في فترة الكساد الدوري ، وعادة ما يتلقى العاطلون عن العمل أشكالًا من المساعدة الحكومية مثل إعانات البطالة. في البلدان النامية ، بسبب غياب برامج المساعدة الحكومية والضمان الاجتماعي ، تصبح البطالة الصارخة أكثر حدة وإيلاما (رمزي ، 2002 ، 33).

 

6-  البطالة المقنعة:

يقصد بها وجود فائض من العمالة غير منتجة بالفعل وتتجاوز الحاجة الفعلية للعمل ، ولا تؤثر على حجم الإنتاج إذا تم سحبها من مكان عملها وانتشرت في جميع القطاعات الحكومية والزراعية والخدمية وغيرها ، لا سيما في الدول النامية بسبب زيادة العمالة الحكومية والتزام الحكومات بتعيين خريجي الجامعات والمعاهد العليا والمهارات الفنية لتحقيق أهداف اجتماعية دون الحاجة الفعلية لهذه العمالة ، كما تشمل البطالة المقنعة الأفراد الذين يعملون في وظائف ليست معترف بها اجتماعيًا ورسميًا ، مثل بائعي المواد المهربة والأفراد الذين يمتلكون أكشاكًا صغيرة على الأرصفة والباعة الجائلين.

و أكثر من ذلك بكثير. كما أن القياس الدقيق لمعدل هذا النوع من البطالة في المجتمع يبدو مستحيلًا لأنه لا يتم تضمينه عمليًا في حساب معدلات البطالة ، ولكن يمكن استخدام بعض الأساليب التقليدية لتقديرها في كل مكان عمل على حدة ، مثل قياس الإنتاجية لكل ساعة عمل ( الشيخ علي ، 2002 ، 449).

 

 

7- البطالة الجماعية:

توصف البطالة بأنها شاملة أو عامة إذا كان فائض القوى العاملة المتعطلة يشمل جميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية دون استثناء ، كما في حالات الركود الاقتصادي العام في حالات الأزمات والحروب ، وإذا اقتصرت على فئة معينة من العمالة. القوة لقطاع معين ، يتم وصفها بأنها شاملة لهذا الغرض قطاع.

 

8- العمالة الناقصة:

يشمل الأشخاص الذين يعملون لأسباب خارجة عن إرادتهم لساعات أقل من ساعات العمل العادية ، وهم يبحثون عن عمل إضافي أو جاهزين لهذا العمل خلال فترة الركود ، أي إذا لم يتم استخدام القوى العاملة المتاحة بالكامل (البطالة في مصر الأسباب والتحديات) (2005  ص3).

 

9- البطالة الموسمية:

تنشأ هذه البطالة نتيجة تغيير أو تذبذب في الطلب على العمل بسبب عدم استمرارية العمل والإنتاج. بمعنى آخر ، هناك قوى بشرية مؤهلة للقيام بعملها في المجتمع بشكل جيد ، لكنها تفعل ذلك فقط في مواسم محددة من السنة. وتعاني هذه البطالة من عمال الموسم الزراعي تبعا لموسمية القطاع الزراعي والتي تنعكس في النشاط الزراعي اضافة الى عمل بعض المهن او الحرف التي لها مواسم معينة في الشتاء او الصيف حيث يزداد الطلب على العمال. في بداية الموسم وأثناءه ، ينخفض ​​الطلب على العمال ويختفي في نهاية الموسم ، مثل المواسم والمهرجانات السياحية والفنية (الشيخ علي ، 2002 ، 448).

 

الفرع الثاني الآثار الناجمة عن البطالة

البطالة هي السبب الرئيسي لمعظم العلل الاجتماعية في أي مجتمع وتهديد واضح للاستقرار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي. اشعر بفائدة وجوده.

وتلخيصا لتأثير البطالة يذكر أن معظم المشاكل الاجتماعية والنفسية والأخلاقية التي انتشرت مؤخرا في بعض الدول العربية والإسلامية تعاني من البطالة عامل مشترك يؤدي إلى البطالة وتفاقمها. هذا خطير.

و يمكن تلخيص هذه الآثار في النقاط التالية:

الآثار الاجتماعية الناجمة عن البطالة

البطالة بالنسبة لنا مظهر من مظاهر العلاقات الاجتماعية السيئة وظلمها ، مظهر آخر لسوء تخصيص أو تقسيم العمل وسوء تخصيص الدخل والثروة في المجتمع على المستوى المحلي والوطني وكذلك على المستوى العالمي. وفي نفس الوقت ، ليست النتيجة الطبيعية للتقدم التاريخي ، لا سيما النتيجة الحتمية للتقدم العلمي والتكنولوجي ، كفكر محافظ ونداء تاريخي ضد المنطق العلمي للدفاع عن المصالح والامتيازات. مجمل الوضع الاجتماعي الذي يحدث اليوم على جميع مستويات العولمة والدولية والإقليمية والمحلية. ( ماهر احمد، مرجع سابق ، ص 81 ). 

 

للبطالة مجموعة من الآثار الاجتماعية والنفسية ، حيث يشعر العاطل بالاكتئاب واليأس وانعدام الشعور بالانتماء للوطن ، وانتشار الأنشطة الإجرامية المختلفة ، خاصة بين العاطلين عن العمل الذين لم يتلقوا مخصصات البطالة خلال فترة البطالة ، وواقع البطالة وعواقب فقدان مصدر رزق (دخل) أشد خطورة عليهم. هذا التحيز الفكري وانتشار الحقد والكراهية يتفاقمان بفعل أضعف شرائح المجتمع ، الفقراء والنساء اللائي يعشن في الطبقات الثرية. على العكس من ذلك ، يفقد المرء مزايا العمل المعتاد والإتقان ، مما يقلل من مستواه.

تساهم البطالة في ما يسمى بحالة التشرذم الاجتماعي والبطالة الدائمة والمؤقتة وما يترتب عليها من مشاكل اجتماعية وضغوط اقتصادية ، مما يؤدي إلى حالة من الإحباط المزمن والشديد ونقص العمل بين الغالبية العظمى من الشباب العاطلين عن العمل. الثقة بالنفس ، خاصة بين الشباب من المستوى المتوسط ​​والمتخرجين من الكلية. هذا الشعور يجعلهم يفكرون بجدية في الانتقام لحرمانهم من فرصة العيش الكريم ، وتحسين الظروف الاجتماعية ، وإدراك أنفسهم وتجسيد تطلعاتهم من خلال تعزيز عملهم ، وهذا الشعور يجعلهم أيضًا يفكرون بجدية في الهجرة إلى مجتمعات أخرى.

الصحة النفسية

يمكن أن تؤدي البطالة الشخصية إلى العديد من مظاهر الانزعاج النفسي والاجتماعي ، بالإضافة إلى أن العديد من العاطلين عن العمل يعانون أيضًا من إعاقات نفسية وشخصية. كما ثبت أن العاطلين عن العمل يتركون المدرسة بنية الحصول على وظيفة ثم يفشلون في ذلك. وغالبا ما يتسمون بحالة من الضيق والعجز.

ويعد من أهم مظاهر الاعتلال النفسي التي قد يصاب بها العاطلون عن العمل      

     - الاكتئاب : تظهر حالة الاكتئاب بنسبة أكبر لدى العاطلين عن العمل مقارنة لولئك ممن يلتزمون أداء أعمال ثابتة ، وتتفاقم حالة الاكتئاب باستمرار وجود حالة البطالة عند الفرد ، مما يؤدي إلى الانعزالية والانسحاب نحو الذات ، وتؤدي حالة الانعزال هذه إلى قيام الفرد العاطل بالبحث عن وسائل بديلة تعينه على الخروج من معايشة واقعه المؤلم وكثيراً ما تتمثل هذه الوسائل في تعاطي المخدرات أو الانتحار .

- تدني اعتبار الذات : يؤصد العمل لدى الإنسان روابط الانتماء الاجتماعي مما يبعث نوعاً من الإحساس والشعور بالمسؤولية ، ويرتبط هذا الإحساس بسعي الفرد نحو تحقيق ذاته من خلال العمل ، وعلى عكس ذلك فإن البطالة تؤدي بالفرد إلى حالة من العجز والضجر وعدم الرضا مما ينتج عنه حالة من الشعور بتدني الذات وعدم احترامها .


جانب الصحة الجسمية والبدنية


إن الحالة النفسية والعزلة التي يعانيها كثير من العاطلين عن العمل تكون سبباً للإصابة بكثير من الأمراض وحالة الإعياء البدني كارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع الكولسترول والذي من الممكن يؤدي إلى أمراض القلب أو الإصابة بالذبحة الصدرية إضافة إلى معاناة سوء التغذية أو الاكتساب عادات تغذية سيئة وغير صحية


الآثار الأمنية و السياسية

نلاحظ أحيانا بعض الفئات العاطلة و التي يكون قد نفذ صبرها ولم تعد تؤمن بالوعود والآمال المعطاة لها و هي ترفع شعار التململ والتمرد، و مع ذلك لا يمكن لومها ولكن لا يعني ذلك تشجيعها على المس بممتلكات الوطن وأمنه، ولكن لابد أن نلتمس لهم العذر، فمقابل مرارة ظروفهم هناك شواهد لفئات منغمسة في ترف المادة، ومن الطبيعي أن ينطق لسان حالهم متسائلا أين العدالة الاجتماعية والإنصاف؟ كما أن سياسة العنف المفرط في مقابل حركة العاطلين لا تخلق إلا المزيد من العنف والاضطراب وتفاقم الأزمة ، فهناك حاجة إلى التعقل وضبط الموقف والنظر إلى القضايا من منظور واسع وبعين تقصي الأسباب في محاولة لتفهم موقف الآخرين ، حيث أن مبدأ إرساء العدالة الاجتماعية تملي على الجميع تكريس حق إبداء الرأي ورفع راية المطالبات بالوسائل السلمية المشروعة، كما أنها تلزم الأطراف المعنية متمثلة بالحكومة باحترام هذه الحقوق واتساع الصدر للآراء المختلفة، لأن المواطن في نهاية المطاف لا يطالب إلا بحق العيش الكريم والحفاظ على كرامته وإنسانيته في وطنه، وهي من جوهر حقوق المواطن والتي يجب على الحكومة أن تكفلها وتحرص عليها، لا أن تتكالب عليها فتكون هي والقدر مجتمعان على المواطن المستضعف.

الآثـار الاقتصـاديـة

إحدى نتائج ظاهرة البطالة زيادة حجم الفقر، الذي يعتبر ـ أيضًا ـ من العوامل المشجعة على الهجرة، ويقول الخبراء بأن مشكلة الهجرة إلى أوروبا تكاد تكون مشكلة اقتصادية بالأساس، فبالرغم من تعدد الأسباب المؤدية إلى هذه الظاهرة، إلا أن االدوافع الاقتصادية تأتي في مقدمة هذه الأسباب، ويتضح ذلك من التباين الكبير في المستوى الاقتصادي بين البلدان المصدرة للمهاجرين، والتى تشهد ـ غالبًا ـ افتقارًا إلى عمليات التنمية، وقلة فرص العمل، وانخفاض الأجور ومستويات المعيشة، وما يقابله من ارتفاع مستوى المعيشة، والحاجة إلى الأيدي العاملة في الدول المستقبلة للمهاجرين، حيث تقدر منظمة العمل الدولية حجم الهجرة السرية بما بين 10 - 15% من عدد  المهاجرين في العالم.. البالغ عددهم ـ حسب التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة ـ حوالي 180 مليون شخص.

أما فيما يتعلق بالآثار الاقتصادية للبطالة على المستوى الكلي فالكل يعرف أن أهم مؤشر في اتجاهات الطلب على العمل هو نموّ الانتاج، و بالتالي فإن تباطؤ النموّ الاقتصادي يعني ارتفاعا في معدّلات البطالة، و هكذا فإن الوضع في المنطقة العربية بصورة عامة و منذ التسعينات تلخص في ضعف أداء الانتاج مقارنة بنمو سريع في القوة العاملة، كما تبين الاحصائيات أن النمو في القوة العاملة قد فاق الزيادة التي طرأت على فرص التوظيف في المنطقة العربية.

 

 

الفرع الثالث

أسباب ظهور وتفاقم البطالة في البلدان النامية

هناك عدد من العوامل التي أدت إلى ظهور البطالة وتفاقمها في الدول النامية ، منها:

1-   فشل أنماط التنمية التي أنتجتها الدول النامية: لم تنجح محاولات التطوير والتحديث في التغلب على التخلف وتغيير الهياكل الإنتاجية المشوهة وتحسين وضعها في الاقتصاد العالمي وتفعيل قوى النمو الذاتية في البلاد. بطريقة تضع هذه البلدان على مسار النمو المستمر الذي يطور باستمرار مصادر الدخل والإنفاق والعمالة. . لا تزال مجموعة البلدان النامية تحت قيود التخلف والفقر والبطالة ، باستثناء عدد قليل من البلدان في جنوب شرق آسيا ، ويوهم كثير من الناس أن نمو الناتج المحلي الإجمالي في فترات زمنية قصيرة سيعمم آثاره على مختلف الطبقات والشرائح الاجتماعية والجماعات وسيحل مشاكل الفقر وغياب العدالة التوزيعية. ونتيجة لذلك ، استأثر القطاع الحديث بالاستثمارات المحلية ، وخدمات المرافق العامة ، والإنفاق العام ، على خلفية جهود التنمية التي بدأت في التطبيق: إما استراتيجية التصنيع المنتجة للتصدير ، أو استراتيجية التصنيع القائمة على إحلال الواردات ، وتهميش بقية القطاعات التي تم تسخيرها لتوفير المواد اللازمة لنمو القطاع الحديث ، والذي لجأ إلى استخدام الفنون الإنتاجية كثيفة رأس المال والموفرة للعمالة ، مما حد من نمو فرص العمل أمام النمو المتزايد. القوى العاملة المحلية. 

 

حتى السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي نفذتها الدولة كانت قائمة على تحالف بعض القوى الاجتماعية المستفيدة من تلك السياسات ، ولكن عندما بدأ المأزق الاقتصادي بالظهور (مثل زيادة الدين الخارجي ، عجز الموازنة العامة ، اشتعال التضخم وتفاقم مخاطر البطالة) ، انهار هذا التحالف الاجتماعي في معظم البلدان النامية في غضون عقد من الزمن. في سبعينيات القرن الماضي ، بالإضافة إلى التفاوت الشديد الناتج عن فشل أنماط التنمية في توزيع الدخل والثروة بالإضافة إلى الفقر ، تعرضت الأنظمة الحاكمة في الدول إلى توترات سياسية وانقلابات عسكرية ، لذا توقفت جهود التنمية. كما عجزت العديد من الحكومات عن القيام بوظائفها التقليدية مثل توفير فرص عمل للراغبين في ذلك ومعالجة البطالة وتحقيق تداعياتها.

 

2-  الفساد الإداري وغياب المسؤولية الوطنية:

يعود فشل أنماط التنمية في البلدان النامية ، من بين عوامل أخرى ، إلى حقيقة أن المسؤولين عن ركائز القوة في تلك البلدان يهتمون في المقام الأول بالثروة وكيفية تكديسها ومضاعفتها. بالإضافة إلى انتشار المحسوبية والرشوة وغياب سيادة القانون والرقابة والمتابعة والتهرب الضريبي وعدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ، من ناحية أخرى ، فإن النخب الحاكمة في هذه نظرت الدول إلى عملية التنمية على أنها مجرد سد الفجوة بين مستويات المعيشة السائدة في البلدان المتقدمة وتلك السائدة في بلدانها ، واستولت على الفكر التنموي في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، وكل هذه الأشياء مجتمعة ساهمت وساهمت في الانتشار والانتشار. البطالة والفقر والجهل (السراحنة ، 2000 ، 86).

 

3- المديونية الخارجية للدول النامية:

بدأت تظهر خلال السبعينيات من القرن الماضي ، وتفاقمت هذه الأزمة وانفجرت في الثمانينيات منه ، من جهة ، بسبب قصر النظر الذي ساد في الفترات الماضية ، والذي اعتبر النمو وظيفة. تراكم رأس المال. زيادة معدلات الاستثمار مع إهمال عوامل أخرى مثل كفاءة القوى العاملة والتعليم والتكنولوجيا والبيئة وما إلى ذلك. أدى المبالغة في دور الاستثمار مع معدلات الادخار المحلية المتواضعة إلى زيادة الاعتماد على التمويل الخارجي ، وخاصة من خلال الاقتراض. من ناحية أخرى ، تعرض ميزان المدفوعات لهذه الدول الواقعة تحت تأثير ارتفاع الأسعار (النفط والمواد الغذائية والسلع المستوردة المختلفة) إلى عجز حاد في بداية السبعينيات ، فضلًا عن تدهور أسعارها. صادراتها. من المواد الخام ، لجأت هذه الدول إلى الاقتراض من مصادر خاصة ذات تكلفة عالية ، فظهر جبل من الديون الخارجية وتجاوز النمو الهائل في أعبائها الخدمية ما تحصل عليه هذه الدول من التكليفات الاقتصادية والمساعدات ، مما أضعف قدرة الدول النامية. للاستيراد وتدهور سعر الصرف واستنزاف احتياطيات النقد الأجنبي. وبالتالي فقدان السيطرة على عملية تجديد الإنتاج الموسع على مر السنين وفقدانها للتراكم الداخلي نتيجة زيادة حجم الاستقطاعات السنوية من الاستثمارات ونتيجة لذلك حرمان الموارد البشرية من فرص العمل .

الجديد عن طريق استخدام الخصومات في السوق المحلية. أدى إلقاء العديد من القوى العاملة في براثن البطالة إلى تقليل التوسع في المشاريع القائمة لدرجة أنها توقفت عن سداد التزامات القروض في وقت أصبحت فيه المشكلة ليست مشكلة ديون فحسب ، بل الفائدة التي يتم دفعها بسببها ، خاصة في ظروف الاستقدام للقرض في مشاريع البنية التحتية أو (قطاع الخدمات) مثل مشاريع الطرق والمواصلات وإنشاء الموانئ والسكك الحديدية على حساب قطاعي الزراعة والصناعة لدرجة أن إجمالي الدين الخارجي للدول النامية بلغ (2.515 مليار دولار) عام 1998 وانخفض. عام 2000 إلى (2498) مليار دولار ، ثم ارتفعت عام 2003 إلى (2644) مليار دولار.

بينما بلغت خدمة الدين كنسبة مئوية من الصادرات من السلع والخدمات في عام 1998 ما نسبته 25.3٪. فقد ارتفع إلى 25.4٪ في عام 1999 ، بينما انخفض إلى 19.7٪ في عام 2002 ، وانخفض إلى 18.1٪ في عام 2003 (الأمم المتحدة ، 1992 ، 57-58).

 

ونتيجة لذلك ، تدهورت اتفاقية الاستثمار ، وانخفض معدل النمو الاقتصادي ، وارتفع معدل التضخم ، وتعطل جزء كبير من القوى العاملة ، وانقطعت فرص العمل ، سواء في القطاع العام والإدارة الحكومية ، أو في القطاع الخاص. ، واضطرت هذه الدول إلى اللجوء إلى ناديي باريس ولندن لإعادة جدولة ديونها الخارجية وتنفيذ السياسات الصارمة التي تنطوي عليها برامج الاستقرار الاقتصادي والتكيف الهيكلي ، والتي كان لها تأثير فوري ومباشر على تفاقم البطالة في البلدان النامية بسبب تخفيض الإنفاق العام الجاري والاستثماري ، وزيادة أسعار الفائدة والطاقة ، والثناء على التوظيف الحكومي ، وبيع ممتلكات الدولة والقطاع العام للأجانب والرأسمالية المحلية.

 

وتسريح أعداد هائلة من العمال. وألغت الدول الصناعية الثماني الكبرى ديون 18 دولة فقيرة تبلغ ديونها 4 مليارات دولار ، منها: إثيوبيا ، غانا ، بوليفيا ، هندوراس ، مالي ، موريتانيا ، السنغال ، زامبيا وغيرها ، وفي مرحلة أخرى كانت ديون 9 دول. ألغيت. تليها مجموعة ثالثة تبلغ ديونها 15 مليار دولار (الكفاح العربي ، 5 ، 2005) ، على أن تطبق هذه الدول معايير الحكم الرشيد والإدارة الاقتصادية السليمة ومكافحة الفساد ، وهو ما ينطبق على ما أصبح الآن. المعروف باسم صندوق النقد الدولي.

 

4- ظاهرة العولمة وانعكاساتها:

لقد تطلبت ظاهرة العولمة آليات وقواعد عالمية مناسبة لمواكبة هذه العولمة وإدارتها. تزايدت عمليات الترابط والترابط والترابط بين مختلف أطراف الاقتصاد العالمي من خلال الشركات متعددة الجنسيات ودورها في مجال الإنتاج والتمويل والتكنولوجيا والتسويق ، وفي ظل النمو السريع في تحركات رأس المال الأجنبي و تكامل الأسواق المالية العالمية وتعدد العملات العالمية. 

(الأمم المتحدة ، 1998-) في ضوء العولمة المتزايدة واضطرار غالبية البلدان النامية إلى تنفيذ برامج الاستقرار الاقتصادي والتكيف الهيكلي ، تخلت هذه البلدان عن جزء من السيادة الوطنية لصالح الاقتصاد العالمي بأكمله وكذلك قبول نقل جزء من المهام التنظيمية والسياسات العامة من إطارها الوطني إلى إطارها العالمي ، مما أدى إلى إضعاف قوة الدولة ، والتي انتقلت منها عملية صنع القرار الاقتصادي على المستوى الوطني بسرعة إلى مستوى الدائنين والمنظمات الدولية ، وفقدت سيطرتها الوطنية على العديد من متغيرات الاقتصاد الكلي المحلية ولم تتمكن من ذلك. للحد من التدفق الهائل لرأس المال إلى الخارج. أول ضحايا هذه العولمة (كاتين ، 2005 ، 2-3) ، خاصة بعد أن فرضت الدول الرأسمالية العالمية قيودًا على هجرة الأيدي العاملة من بلدان الجنوب إلى بلدان الشمال الصناعي ، فأصبح مكون العمل مستثنى من حرية الحركة والتنقل بخلاف حالة حركة البضائع ورؤوس الأموال (رمزي ، 2002 ، 112) وازدادت هذه القيود خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 بقصف مركزي التجارة العالميين. الذي أعاد الاقتصاد العالمي إلى نفق الركود الطويل ، ثم جاءت حرب احتلال العراق عام 2003 ، حيث عملت الولايات المتحدة على رفع أسعار النفط بطريقة فاقت التوقعات حتى سعر برميل النفط عام 2007. فقد بلغ 99 دولاراً مقابل 23 دولاراً للبرميل في عام 2000. وهذا هو سبب ارتفاع الأسعار في جميع دول العالم ، لكن الدول النامية التي تحتاج إلى وقود ولا تنتجها أو تصدرها تأثرت. خام به. كما أدى ذلك إلى موجة عالمية من الإفلاس للشركات الصغيرة والمتوسطة وعدد من الشركات الكبيرة التي أدت إلى تسريح ملايين العمال في جميع أنحاء العالم (الشيخ علي ، 443). ، 2002-445).

 

أثر العلاقة بين البطالة والتنمية الاجتماعية في سلطنة عمان
أثر العلاقة بين البطالة والتنمية الاجتماعية في سلطنة عمان 

 

 

المبحث الثاني

التنمية الاجتماعيّة في محافظة ظفار

عرفت التنمية الاجتماعية بأنها : عبارة عن تطور العلاقات البشرية، وفقا لما قاله المفكر هوبهاويس الذي حدد مجموعة من العناصر والمعايير وهي : الحجم ، والمشاركة ، والحرية ، والكفاية .

كما يقصد بالتنمية الاجتماعية بأنها عبارة عن سلسلة مخططة من العمليات الإدارية التي تسعي لحسن استغلال كافة الموارد والإمكانيات وتوظيف الطاقات بشكل صحيح والتوصل الي الروابط الإجتماعية بين الدولة وكافة القطاعات سواء إن كان القطاع العام أو القطاع الخاص وأبناء المجتمع وذلك من اجل خلق مجموعة من التغيرات في عدد من الأنشطة الاجتماعية وكل ما يتعلق بها من قيم ومعتقدات ومواقف وعادات وذلك من أجل تحقيق التقدم والرقي لجميع أبناء المجتمع . (ارتلو, نبيل, 1992, ص52)

وتعرف التنمية الاجتماعية بأنها سلسلة من العمليّات الإدارية، المخطط لها مسبقاً التي تسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف التي تقود الطاقات والإمكانات إلى التفاعل والاستغلال الأمثل، وتحفيز جهود الدولة والقطاعات العامة التابعة لها وإيجاد روابط اجتماعيّة بينها وبين القطاع الخاصّ والمواطنين، ويأتي ذلك بأكمله لخلق تغيرات على النشاطات والمجالات الاجتماعيّة السائدة كالقيم والعادات والمعتقدات والنظم والمواقف، دون غياب عنصر الاهتمام بالحاجات الفسيولوجيّة والخدميّة والمعيشية للأفراد، وتثمر التنمية الاجتماعية بتحقيق الرفاهيّة لأفراد المجتمع على الصعيد المادي والمعنويّ.( جاسم, عقيل, 1998, ص42)

مقومات التنمية الاجتماعية ..؟ تقوم التنمية الاجتماعية على مجموعة من العناصر أبرزها التغيير في البنية الاجتماعية التي تعتمد بشكل أساسي على مجموعة من الأدوار والتنظيمات التي لم تكن موجودة من قبل ، وهي بالطبع مختلفة تمامًا عن جميع الأدوار. ، المنظمات والأدوار موجودة بالفعل. بالنسبة للعنصر الثاني ، يشار إليه على أنه دافع قوي يمكن أن يحدث عندما تحدث تغييرات أساسية ، تتعلق في المقام الأول بالعدالة في توزيع الثروة ، وسد الفجوات الطبقية ، وتوفير الرعاية الصحية وخدمات التعليم كن طفلًا اجتماعيًا مع تعليم مجاني وإلزامي وخطة لتوفير السكن للشباب. الإستراتيجية المناسبة ، التي تُعرّف على أنها الإطار الشامل والحدود الواسعة لجميع السياسات المتعلقة بالتنمية ، للخروج من التخلف والتدهور إلى حالة أو حالة من النمو الذاتي لتحقيق ما تسعى إليه عملية التنمية الاجتماعية في كل شيء.

كما وينظر الى عناصر التنمية الاجتماعيّة على انها التغيّر في البنية الاجتماعيّة : وهو ما يجب أن يطرأ على المنظمات الاجتماعيّة الحديثة النشأة وأدوارها من تغييرات جذريّة حتى تكون مختلفة تماماً عن المنظمات القائمة من قبل في البيئة المجتمعيّة نفسها، ويساهم هذا التغيّر بإحداث تحوّلات ملحوظة في كل من النظم والظواهر المنتشرة في مجتمع ما. الدفعة القويّة: ويتمثل هذا العنصر من خلال إيجاد وخلق تغييرات جذريّة تخفّض من مستويات التباين فيما بين الأفراد فيما يتعلّق بالثروات، والسعي لتوزيعها بشكل عادل بين المواطنين، إذ يقتضي ذلك أن يصبح التعليم متطلباً إلزاميّاً ومجانيّاً في المجتمع، وتوسيع نطاق التأمين على العلاج، ونشر المشاريع السكنيّة، وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين. الاستراتيجيّة الملائمة: وهو ما تسعى إليه السياسة الإنمائيّة في ظل إحداث نقلات نوعيّة من الوضع الحالي المتمثل بالتخلّف الذي يعيشه مجتمع ما وقيادته نحو التطوّر والتقدم وخلق حالة من النمو الذاتيّ من خلال الاستغلال الأمثل للوسائل المتوفّرة لتحقيق الأهداف المنشودة من التنمية الاجتماعيّة. أهداف التنمية الاجتماعيّة التحفيز على التغيّر المستمّر والترغيب به، وتنبثق هذه الرغبة من حالة عدم الرضا التي يعيشها الأفراد في مجتمع ما حول الوضع الراهن، والرغبة بالسعي لتقمّص أدوار مستحدثة في المجتمع حتى يصبح المجتمع متقدّماً اجتماعيّاً وماديّاً. رفع مستويات التعليم والارتقاء بالأوضاع الاجتماعيّة للأفراد، ومد يد العون لهم في حل المشاكل التي تواجههم. خلق حلول جذريّة لما خلفته التنمية الاقتصادية من مشاكل، ومن أبرزها ارتفاع معدلات البطالة نتيجة الانتقال من الريف إلى المدن. توطيد أسمى المعاني والقيم وغرسها في نفوس الأفراد. دعم اللبنة الأولى في المجتمع وهي الأسرة وتعميق أواصر التماسك والاستقرار فيما بينها(ادريوش & دحماني,2013, 26). 

الفرع الأول

أنواع التنمية الاجتماعية في ظفار

التنمية الشاملة، والمتكاملة، والتنمية في أحد الميادين الرئيسية، مثل: الميدان الاقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي أو الميادين الفرعية؛ كالتنمية الصناعيّة، أو التنمية الزراعية، ويمكن القول إنّها عملية تغيير اجتماعي مخطّط يقوم بها الإنسان للانتقال بالمجتمع إلى وضع أفضل وبما يتوافق مع احتياجاته وإمكانيّاته الاقتصادية والاجتماعية والفكريّة. إنّ التنمية هي العمليّة التي تنتج عنها زيادة فرص حياة بعض الناس في مجتمع ما، دون نقصان فرص حياة بعضهم الآخر فى الوقت نفسه، والمجتمع نفسه، وهى زيادة محسوسة فى الإنتاج والخدمات شاملة ومتكاملة ومرتبطة بحركة المجتمع تأثيراً وتأثراً، مستخدمةً الأساليب العلمية الحديثة فى التكنولوجيا والتنظيم والإدارة .( داود، حسـام،2005, ص 56). 

وتهتمّ التنمية الشاملة بتطوير كافة القطاعات من خلال أداء نشاطات وعمليات تُساهم بإحداث التطورات، كما تمنح السكان أهميّةً بالغةً كما تمنحها للقطاعات، وتعني التنمية الشاملة بأنها القدرة على إيجاد تغيير جذري كميّاً ونوعياً وهيكلياً في البيئة المحيطة بها، وتكون عبارة عن نظام اقتصادي أو اجتماعي أو سياسي. التنمية المستدامة: وهي التنمية التي يتمّ إحداثها لمواكبة التطورات وتلبية الاحتياجات التي يبديها الأفراد في الجيل المواكب دون أن تتطلّب التضحية من الأجيال اللاحقة وإلحاق الضرر بهم، كما يُمكن تعريفها بأنها علاقة الناشئة بين النشاط الاقتصادي ومدى استخدامه واستغلاله للموارد الطبيعيّة في أداء العملية الإنتاجية ومدى تأثيره على حياة المجتمع ونمطها، وبالتالي القدرة على الوصول إلى إنتاج مخرجات تتمتع بنوعية جيدة ترتبط بالنشاط الاقتصادي، وتتطلّب الترشيد باستخدام الموارد الطبيعية واستغلالها لضمان تأمين الاستدامة والسلامة للأفراد. التنمية المتكاملة: وتُسمّى أيضاً بالتنمية المندمجة، وتعني العمليّة التي يكون ناتجها رفع مستوى الفرص في الحياة للأفراد الذين يعيشون في مجتمع ما دون التأثير على حياة أفراد آخرين في الوقت ذاته وفي المجتمع ذاته، ويكون هذا الارتفاع ملموساً فيما يتعلّق بالخدمات الشاملة والإنتاج، والتي تكون مرتبطةً بشكل مباشر في حركة المجتمع، وتعتمد على استخدام الأساليب العلميّة الحديثة في المجالات التكنولوجية والإدارية. التنمية المتخصّصة: وهي التي تختصّ بقطاعاتٍ مُعيّنة دون غيرها، وترتبط بالقطاعات الاجتماعيّة والاقتصاديّة والعمرانية.(   بن فايزة، نوال, 2009, ص63). 

الفرع الثاني

أبعاد التنمية الاجتماعية في ظفار

التنمية الاقتصادية: يتعلق هذا النوع من التنمية بخلق سلسلة من التغييرات الأساسية من خلال القيام بشيء ما في مجتمع معين في محاولة لاكتساب المهارات وتطوير القدرة على تحسين نوعية حياة الأفراد وزيادة قدرتهم على التكيف والتأقلم مع الاحتياجات الأساسية المتزايدة باستمرار. التنمية الاجتماعية: يهدف هذا البعد إلى تنمية وتطوير التفاعلات بين مختلف أطراف ومكونات المجتمع ممثلة في الأفراد والجماعات والمؤسسات الاجتماعية الخاصة والحكومية. التطور السياسي: يركز هذا النوع على النظام السياسي التعددي ، ويسعى إلى خلق مجتمع منسجم مع النظام السياسي للدول المتقدمة سياسيًا ، ويسعى إلى تعميق وترسيخ مفهوم القومية. التطوير الإداري: السعي لإحداث تغييرات عملية في الهياكل والمؤسسات والأساليب الإدارية والتأثير في السلوك البشري لتحقيق الأهداف التي تنشدها التنمية بكفاءة وفاعلية.( عدون، نارص دادي, 2010, 69)

أهداف التنمية الاجتماعية في ظفار ؟ وهنا نستطيع أن نقول إن التنمية الاجتماعية تعمل على تحقيق مجموعة من الأهداف من أبرزها:

·        يجب أن تنبع الجهود المبذولة لتشجيع أفراد المجتمع على التغيير والتحرك نحو وضع أكثر تطورًا من داخل أفراد المجتمع ومن وعيهم بالاكتئاب والتخلف الذي يعيشون فيه. تنعم بعض المجتمعات بعصر تقدم وتطور.

·        الحرص على التخلص من كافة المشاكل التي يواجهها الأطفال في المجتمع سواء كانت متعلقة بالمستوى التعليمي أو الوضع الاجتماعي

·        تبذل الجهود لنشر القيم والعادات والتقاليد الإيجابية في نفوس أبناء المجتمع ، وأهمها المشاركة والتعاون والصدق والالتزام بالمهام والعمل المنجز والتفاني في العمل.( داود، حسـام،2005, 62)

·        يتم بذل الجهود لمعالجة المشاكل الناجمة عن تدهور الوضع الاقتصادي ، سواء كانت مشاكل بطالة أو مشاكل ناجمة عن انتقال سكان الريف إلى المدن.

·        تقوية دور الأسرة ومكانتها لأنها الأساس الحقيقي للمجتمع وجوهره.

·        تحسين الوضع الاجتماعي لأفراد المجتمع وتحسين مستوياتهم المعيشية.

الفرع الثالث

خصائص التنمية الاجتماعية في محافظة ظفار

هنالك عدد من خصائص تنمية المجتمع، نذكر منها ما يلي:

1-  التنمية عملية شاملة ذات مجالات وأبعاد متعددة تشمل مجمل جوانب المجتمع ، وتتعامل مع المجتمع بعده نظاما كاملا ، و تغطي مجمل فعاليات و نشاطات وموارد المجتمع ، وتتناول بالتغيير جميع الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والإدارية ، و بالتالي فإنها تمثل إستراتيجية مركزية عامة ، و عملية حضارية شاملة متداخلة ولا تقتصر على جانب واحد من جوانب المجتمع .(     الأسطل، محمد, 2014, ص46)

2- إن التنمية عملية مستمرة تتطلب فترة طويلة من الزمن لتحقيقهـا خاصة في حالة اتساع نطاقها و شمولها لمواكبة حركة التغير المستمرة ؛ فتنمية الإنسان الذي يقوم بدور التنمية في المجتمع عملية معقدة ، و إقناع هذا الإنسان على ضرورة اتباع منهج معين وسلوك معين يأخذ فترة زمنية لا يمكن وصفها بالقصير ، كما أن إقنـاع أفراد المجتمع بحتمية مشاركة جميع مكونات المجتمع في التنمية  بما في ذلك رجالُهم و نساؤهم - القادرين ليس من الأمور السهلة ، سواء كانت هذه المشاركة مباشرة أو غير مباشرة ، بالكف عما يعوق دون حدوث التنمية في المجتمع أو غير ذلك .

3- إن التنمية هي عملية  عقلانية مخططة، و تأتي حتمية تخطيط التنمية بناء على أن الهدف منها هو تحقيق حياة أفضل للمواطنين، و لا يمكن أن يتحقق ذلك بشكل عشوائي أو تلقائي؛ لذلك لا بد من استخدام التخطيط أسلوبا علميا منظما لتحقيقهـا. و يتضمن هذا التخطيط وضع الأهداف و السياسات المطلوب الوصول إليها و تطوير و تنمية الطرق و الوسائل المؤدية إلى تحقيق ذلك ؛ فالتنميـة  إذن  عملية مخططة لكونها تؤدي إلى استخدام الموارد البشرية و المالية و المادية بأكفأ صورة ممكنة و بطريقة إنسانيـة تستهدف سد احتياجات المجتمع، و على ذلك فإن حاجات ومتطلبات التنمية لا يمكن تركها لاعتبارات الصدفة و التنفيذ العشوائي .( الأشقر، أحمد , 2007, ص68)

4- إن التنمية تهدف إلى تحقيق الرفاهية ، لأنها بإطارها الواسع تسعى لإحداث النمو والتطور في المجتمع بصورة تقود إلى رفع مستوى المعيشة، و تستهدف تحقيق الرفاهية في المجتمع باعتبار أن التنمية يستفيد منها جميع أفراد المجتمع من خلال تحقيق العدالة الاجتماعية ، و بالتالي الرفاهية ، لأنه بدون العدالة تكثر النزاعات و تعظم سيطرة طبقة على أخرى أو جنس على آخر ، و هو الظلم الواجب رفعه عن المجتمع من أجل تنمية شاملة .( الأمني، عبد الوهاب, 2002, ص34)

متطلبات تنمية المجتمع و هي :

اولا : رفع الظلم عن أفراد المجتمع :

" إن إحداث التنمية الاقتصادية و الاجتماعية المنشـودة يتطلب أولا و قبل أي شيء تطهير "الحياة الاقتصادية" من كافة أشكال " الظلم «، و بالتالي تهيئة المناخ " المناسب " لكي يتعامل " الناس " تعاملا إنمائيا فاعلا مع " الأشياء ". فبدهيا ، الإنسان هو المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادي  و الاجتماعي و السياسي والإداري  و هو بالقطع الكائن الحي المسؤول عن مستوى الأداء ، و الإنسان " المظلوم " أي المقهور و المستغل "كل" لا يقدر حقيقة على شيء ، و من ثم إذا لم يرفع هذا الظلم و مهما كانت طبيعة الموارد المادية من حيث الوفرة و التنوع و الجودة ، لا يمكن لأي شيء ذي قيمة أن يتحقق ، ولا يمكن لأية قوة دافعة أن تعمل بكفاءة مناسبة ".

فهذه النقطة مهمة جدا في سبيل تنميـة المجتمع و تقدمه ، حيث ينبغي أن يرفع هذا الظلم عن جميع أفراد المجتمع رجالهم و نسائهم ، كي يشعر كل أبناء المجتمع بالاحترام والاعتزاز و الطمأنينة ، و بالتالي السعي من أجل تنمية المجتمع تنمية مباشرة أو غير مباشرة، لمعرفتهم بأن سعادتهم في سعادة مجتمعهم .

كما لا يخفى أن معظم هذا الظلم يقع على النساء و المستضعفين في المجتمع، و لعل هذا مما يمكن فهمه من قوله صلى الله عليه وسلم: " اللهم إنـي أحرّج حق الضعيفين اليتيم و المرأة "و أعتقد أن منع المرأة من التعليم و التثقيف والذهاب إلى مساجد ربها من قبيل ظلمها و ظلم المجتمع بأسره، و سوف نبين ذلك بإيجاز في الفصل الثاني.( البشـــري، عبد الكريم, 2015, ص36)

و هذا الظلم ليس خاصا به أمة دون غيرها ؛ فقد ذاقت المرأة ظلمات الحضارات ، وتذوقها في الحضارة المعاصرة التي تنـادي بالحريات و الحقوق و تكافؤ الفرص في العمل و الأجور.

و تترتب على رفع الظلم العدالة بين أبناء المجتمع و إعطاء كل ذي حق حقه، دون المساواة المطلقة بين الجنسين. ورد في تقرير البنك الدولي عن التنمية ما يلي: " إن التحسين في المساواة بين الجنسين هو مثـال مهم آخر على وجود هدف إنمائي يعزز عناصر أخرى، خطة التنمية. فمستويـات التعليم و التدريب المنخفضة ، و سوء الحالة الصحية و الغذائية ، و الفرص المحدودة للحصول على الموارد، أدت إلى تدهور نوعية الحياة بالنسبة للمرأة في العالم النامي كله ، ثم إن التمييز المستند إلى جنس المرأة من شأنه أن يكون بالغ الضرر بعناصر أخرى في جدول أعمال التنمية المستديمة ؛ فالمرأة جزء رئيسي من القوة العاملة في البلدان الناميـة ، و هي تشكل نحو 60 % من القطاع غير النظامي في إفريقيـا ، و 70 % من إنتاجها و قد تبيـن في دراسة أنه لو زادت معدلات الإلمام بالقراءة بالنسبة للأنثى بمقدار 10 % لقلت وفيات الأطفال بنسبة 10 % ، أما زيادة معدلات الإلمام بالقراءة و الكتابة بالنسبة للذكور ، فلم يكن لها إلا أثر قليل".( عدون، نارص دادي، والعايب، عبدالرحمن, 2010, ص63)

فنحن لا نأخذ كل ما ورد في التقرير كمسلمات لا تحتمل التأويل - فاقتصاد العالم كله تحت القوى العظمى من خلال هذه البنوك- ولكن أوردناه لما احتوى عليه من دعوة إلى ضرورة تصحيح مشاركة المرأة ، لأنها من القوى العاملة في الأرياف خاصة ، و نحن في هذا العصر ينبغي ألا نقف عند حد إلقاء اللوم على الآخريـن دون بحث عن البديل الأمثل لمشكلاتنا المعاصرة . كما أن تأكيد صحة التقريـر في ربط الوفيات بتعلم الأم القراءة و الكتابـة أو عدم تأكيد ذلك ، ينبغي أن يترك لأهل الاختصاص في هذا المجال ، لكننا إذا أخذنا بعين الاعتبار دور الأم في رعاية صغيرها منذ كان جنينا في بطنها و ما قبل ذلك و ما بعده ، من الاحتكاك المباشر بالطفل و تنشئته ، فإن ذلك يجعلنا نميل إلى صحة التقرير (داود، حسـام, 2005, ص62)

 

ثانيا : مشاركة افراد المجتمع :

إن تنمية المجتمع تتطلب كذلك جعل الجماهير تعيش في ظروف اجتماعية وثقافية واقتصادية و سياسية تيسر لها الشعور بالانتماء إلى المجتمع الذي تعيش فيه ، وجعلها تعتبر أن هذا المجتمع هو جماعتها المرجعية التي تسعد لسعادتها و تشقى لشقائها وتدافع عنها .

 فإحساس أفراد المجتمع بهذا الشعور العميق المنبعث من قلوبهم ووجدانهم سيدفعهم إلى العمل والمساهمة في تنمية مجتمعهم اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا وخلقيا وإداريا، و غير ذلك، لأنهم يصبحون في حالة لا يرون أنفسهم إلا أجراء في هذا المجتمع ولبنات تكمل بعضها بعضا في البنـاء المتكامـل ، فيرون أن هذا المجتمع يتكون منهم ، و أن مجتمعهم ليس مجتمعا مثاليا خياليا كما كان عند بعض الفلاسفة ، بل يبتعدون عن كل ما يضر بمجتمعهم الواقعي. و هذا الشعور بالانتماء، ينبغي أن يشمل النساء بجانب الرجال حيث يكن أحرص على النهوض بمجتمعهن و تنميته تنمية أخلاقية، بمحاربة جميع أنواع الفساد المادية و المعنوية ، و تصحيح صورة المرأة في المجتمع بل و في العالم كله ، بالوقوف أمام هذا الاستغلال الفادح لصورتها في الإعلام و الإعلان المرئي والمكتوب ، المحلي و الدولي .( بن فايزة، نوال , 2009, ص36)

و إذا كانت التنمية تتطلب " الاجتماعية في التحرك ، بمعنى أن كل جزء من الأجزاء المكونة للمجتمع يجب أن يساهم في هذا التحرك ، و ينمو من خلاله ، فإن الآثار التي سيتركها هذا التحرك يجب أن ينعكس على مختلف العناصر و المكونات الاجتماعية ".

فإذا أدى كل من الرجل و المرأة دوره في تنمية المجتمع، فينبغي إذن أن ترجع الثمار إلى الجميع بالعدل و المساواة ، دون ظلم أو استغلال، كل حسب الدور الذي قام به دون النظر إلى مجرد الفروقات التكوينية . كما أن الدول النامية تحتاج بالدرجة الأولى إلى دور المشاركـة الشعبيـة في تمويـل مشروعات التنميـة ، دعما لاقتصاديات التنمية الاقتصادية، و ذلك بضرورة مساهمة جهود الأفراد لاستكمال التقدم الاقتصادي ، و دفعه لتحقيق المستوى المطلوب الوصول إليـه ، و من هناك أصبحت حاجة ملحة للمشاركة الشعبية ، و هي كل ما يبذله الأفراد و الجماعات من طاقة عمل أو إسهام مادي في تنفيذ أو تشغيل أو استثمار مشروع لتنفيذ رغبة ذاتية للأهالي دون تحمل الدولة أية أعباء .

ثالثا : الاستمرارية و التقييم :

تتطلب التنمية الشاملة جهودا مستمرة دؤوب ، و رقابة دائمة و متابعة ، و تصويبا لأنماط الخلل . فالتنمية الشاملة الناجحة تتطلب المداومة في العمل و المواظبة في بذل الجهود و عدم التوقف في وسط الطريق ، كما تحتاج إلى مراجعة فاحصة دقيقة مستمرة للأهداف و الوسائل المتخذة و النتائج المحصول عليها للمقارنة بين هذه العناصر الثلاثة وتصحيح الأخطاء متى حدثت .( ريفكن جيرمي, 2000, ص37). 

رابعا : اعتماء الكفاءة:

تتطلب تنمية المجتمع أيضا "اكتشاف القيادات المحلية وتشجيعها وتدريبها" ، فالاعتماد أولا على الجهود المحلية والعقول المنتمية إلى المجتمع، وذلك لمنع ظاهرة هجرة العقول إلى الخارج. و ينبغي ألا تجد المحاباة سبيلا إلى هذا الاختيار، كما ينبغي ألا يحجر على عقل لجنسه أو طائفته، لكن كل في مكانه المناسب و في وقته المناسب.

خامسا: تشجيع وتفعيل القيم الاجتماعية الايجابية:

تقوم القيم الاجتماعية بدور هام في تكوين البنـاء الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي والسيـاسي للمجتمعات ، و تحتاج عمليات التنمية إلى أنماط سلوكية جديدة ، و بالتالي تحتاج إلى قيم جديدة تدفع إلى أهداف التنمية و تقودها إلى الطريق الصحيح ، ولذا فإنه إذا كانت القيم الاجتماعية جامدة و مختلفة ، واجهت برامج التنمية عقبات شتى في التنفيذ . و هناك مثلا عدد من القيم التي تعوق عملية التنمية منها :

- والتوكل على الغير .

- عدم القبول بالجديد ، و التخويف من المستحدثات .

- عدم الاعتراف بأهمية ودور المرأة في المجتمع، مما ينتج عنه تعطل طاقات نصف المجمع تقريبا.

و لكي لا تقف القيم الاجتماعية حجر عثرة أمام التنمية ، و لكي يشارك جميع أفراد المجتمع القادرين على البذل و العطاء و الإنتاج ، فإنه لا بد من اعتبار جملة أمور مهمة في نجاح التنمية ، و في ذلك يقول الدكتور محمد عبد المنعم عفر : " و لا شك أن نجاح التنمية لأي مجتمع من المجتمعات رهن بإيمان الناس بها وتفاعلهم معها و مشاركتهم في جهودها و جنبهم ثمارها ؛ فالتنمية الاقتصادية و الاجتماعية كما هو معلـوم تحتاج إلى إطار يجمع أفراد المجتمع كلهم حتى يتحركوا جميعا صوب التنمية ، لأن اختيار الدولة والتزامها بالتنمية في إطار منهج اقتصادي محدد تلتزم به الدولة فقط دون أفراد المجتمع لا يكفل تحقيق التقدم المطلوب لعدم تفاعل المجتمع جميعه معه و استجابتهم له  و إزاء ذلك، فإنه يلزمنا أساليب تنموية تناسب معتقداتنا و قيمنـا الإسلاميـة على ضوء القرآن والسنة و الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية الفعلية لمجتمعاتنا الإسلامية و المشاكل والقيود التي تواجهنا و تتمشى مع التغيرات في الظروف المختلفة ، أي أنها تقوم على ترجمة أهدافنا وقيمنا إلى واقع ملموس في صورة أساليب واقعية قابلة للتطبيق العملي" ) شيخ عمر عمر موسى, 2008, ص69). 

إن للقيم الاجتماعية دورا كبيرا بارزا في توجيه التنميـة أو عرقلتها ، حيث إن القيم الاجتماعية عادات و تقاليد الأفراد و الأسر في المجتمع، فإذا كان أفراد المجتمع يدركون أهمية تنمية مجتمعهم ، و يدرك الجميع ضرورة مشاركة الرجال والنساء القادرين بشكل مباشر أو غير مباشر، فإن هذا الجو الإيجابي المسؤول من شأنه أن يؤدي إلى تنمية راقية و ازدهار متواصل و تقدم كبير لمجتمعهم .

معوقات التنمية الاجتماعية

تصنّف العوائق التي تقف في وجه التنمية الاجتماعية إلى عدة أنواع، وهي: الفساد الإداري، يخضع الكيان الاجتماعي للتهديد من قبل ظاهرة الفساد الإداري، والتي تعد الأكثر بروزاً من بين الظواهر المجتمعيّة السائدة، فيتمثل ذلك بمنع تحقيق وتنفيذ العمليات المتعلقة بالتنمية الاجتماعية التي تتطلع حكومات الدول إلى تنفيذها، وتعتبر من الظواهر المدمّرة.

وتوجد مجموعة من المشكلات التي تعيق تطوّر التنمية البشريّة في المجتمعات والدُّول، وتُلخَّص وفقاً للنقاط الآتية:

 المشكلات السياسيّة: والتي يمكن عدها الأساس لجميع مشكلات التنمية البشريّة ، وتنتج عنها حصارات اقتصاديّة وحروب متنوّعة.

المشكلات الاقتصاديّة: وهي مشكلات تؤدّي إلى تدهور الحالة الاقتصاديّة ، بسبب تراجع الحالة السياسيّة ، وتُؤثّر في البُنى التحتيّة للأمم والدول.

المشكلات الصحيّة: وهي مجموعة من مشكلات التي تؤثّر سلبياً في حياة الأفراد ، وتنتج عن تدهور الحالة الاقتصاديّة، مثل سوء التغذية الناتجة عن حالة الفقر، وانتشار العديد من الأمراض والأوبئة.( ادريوش & دحماني, 2013, ص59)

 المشكلات التعليميّة: ومنها مثلا غياب استقرار التعليم الناجح في الأُمَم والدول.

معوقات اجتماعيّة: العصبية، إذ قد يمانع المجتمع من تنفيذ بعض الممارسات المرتبطة بالتنمية الاجتماعيّة نظراً لمخالفتها لمعتقدات يؤمنون بها أو لأسباب مجهولة. الاستغلال وتعارض المصالح، تعتقد بعض الجماعات والمواطنين أنهم سيفتقدون للاستقرار والأمان في حال تطبيق مشاريع التنمية الاجتماعيّة. المنزلة الاجتماعيّة، ولهذا العائق دور كبير في الحد من تنفيذ مشاريع التنمية، إذ لا تقبل بعض فئات المجتمع امتهان أدوار أخرى غير التي كانت تمتهنها. معوّقات ثقافية: تتطلب التنمية الاجتماعية قبل مباشرة العمل بها وضع بنية المجتمع تحت المجهر ودراستها عن كثب، حتى يكون الباحث على علم ودراية بالثقافة التي يؤمن بها ذلك المجتمع حتى لا يترتب على ذلك الفشل لهذه المشاريع.

معوّقات نفسيّة: ويرتبط هذا النوع بالفرد نفسه، ومدى قابليته للانخراط بالمشاريع والبرامج التنموية المستحدثة في بيئته، ويعتمد ذلك على قبوله أو عدمه المتعلّق بالأهمية والقيمة التي تمتلكها مشاريع التنمية وبرامجها. معوقات تخطيطيّة: الافتقار للتوازن والتكامل بين شتى القطاعات التي تشتمل عليها الخطة التنمويّة. كف يد أفراد المجتمع عن المشاركة في العمليّة التنموية، مع العلم أنّ للمشاركة الشعبية أهمية بالغة في رفع مستويات الوعي بمدى أهمية التنمية. انخفاض مستويات الوعي التخطيطي، والجهل بالمعرفة الفنية والعلمية اللازمتين لرسم أبعاد التخطيط الشامل. غياب التعاون والتنسيق بين الجهات المختصة بعملية التنمية وخاصة جهازي .  (عدون، نارص دادي , 2010 , ص53)                   .

معوّقات التنمية في الدُول النامية

 ينبغي أن يكون هناك تعاون بين الحكومة وأفراد المجتمع لتحقيق التنمية بهدف تحسين كافة الأوضاع الاجتماعيّة والاقتصاديّة وأيضاً الثقافية في المجتمع، لذلك نجد أنّ هناك تفاوت في القدرة على تحقيق التنمية فالدول المتقدمة أصبحت على ما هي عليه بفضل تحقيقها للتنمية على أفضل وجه، بينما في الدول النامية لا زال هناك معوّقات تحُد من وصولها إلى تحقيق التنمية المرجوة ، مما جعلها من الدول المتخلفة في الكثير من المجالات الحياتية ، وهذه المعوّقات كما يأتي:

 المعوّقات الاجتماعيّة (مثل ثقافة العيب) و تتمثل في كره المجتمع لبعض الوظائف كالنجارة، والحدادة، والزراعة، وعامل النظافة، حيثُ يُعاب على الفرد ويخجل من العمل بهذه الوظائف خوفاً من نظرة المجتمع الساخرة له. وكذلك وجود بعض العادات والتقاليد السلبية مثل عدم احترام القانون في الكثير من المشاكل الاجتماعية ، والوقوف بالضد من الفتاة التي تريد أن تكمل تعليمها الجامعي بشكل خاص . وكذلك زيادة عدد المواليد فيما يُعرف بالانفجار السُكاني، وفي المقابل قلة الوفيات. عدم اعتناء الأفراد بصحتهم. عدم الاستقرار الاجتماعي كالطلاق، والمشاكل العائلية بأشكالها. عدم تنمية مواهب الأفراد وتشجيعهم.

المعوّقات الاقتصاديّة : مثل الخلل في هيكل الاقتصاد ، النمو المتسارع للسكان ، عدم توفر رؤوس أموال بشرية ، سوء الإدارة والفساد. عدم كفاءة إنتاج منتجات الدولة التجارية. عدم وجود رأس مال حقيقي. ديون الدولة المتراكمة. غياب حقوق الملكية. عدم حماية حقوق المستهلك. قانون المنافسة بين التجار محدود. الاستغلال المفرط للمواد البيئية غير المتجددة. تغير المناخ. كثرة الصحاري. المعوّقات السياسيّة التدخلات السياسية الخارجية بأمور الدولة وقوانينها. نظام إدارة النفايات الصلبة. التمويل القادم من الخارج لمعظم مشاريع الدول النامية. المعوّقات البشريّة يُقصد بها قلة عدد الأخصائيين الذين يستطيعون القيام بإدارة التنمية، حيث تفتقر العديد من مؤسسات الدولة إلى وجود كفاءات ذوي قدر عالٍ من الخبرة في مجال التنمية مما يُؤدي إلى سوء إدارة التنمية، وهذه المُشكلة جاءت نتيجة عدم توفر مؤسسات تُعنى بتأهيل أفراد قادرين على إدارة التنمية بالشكل الصحيح والمطلوب. (داود، حسـام،2005, ص63). 

 

المبحث الثاني

الدراسات السابقة

 

 

الفرع الأول

الدراسات السابقة العربية

1-  دراسة ( عمر موسي شيخ عمر، 2015 ) : بعنوان : دراسة مشكلة البطالة وعلاجها : دراسة ميدانية علي ظفار، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة عمان ، 2015  تحلل الدراسة واقع البطالة في ظفار وخصائص القوى العاملة ، وتحلل بيانات البطالة في ظفار ، وتستعرض تجربة عمان في التعامل مع البطالة والحد من تأثيرها. يؤثر التعليم على انتشار البطالة ، مما يؤدي أيضًا إلى هجرة العديد من الشباب. وخلاصة القول نلاحظ أن البحث الحالي والأبحاث السابقة لهما أوجه تشابه في التعامل مع البطالة وأسبابها وخصائصها. تتوسع هذه الدراسة في البحث السابق من خلال التركيز على واقع البطالة وأثرها على الفرد كمحرك رئيسي لعملية التنمية ، وكذلك على تأثير البطالة على الأسرة حيث أنها حجر الزاوية في البنية الاجتماعية ، يكتسب الأفراد خبرة اجتماعية منه. كما ركزت الدراسة على تأثير البطالة على المجتمعات المحلية.

2-  دراسة ( المالكي، عبدالرازق دخيل الله بن حزام، 2015 ) : بعنوان : البطالة وعلاقتها بالجريمة في المملكة العربية السعودية : دراسة ميدانية في المؤسسة الإصلاحية بالحرائر بمدينة الرياض، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة نايف للعلوم الأمنية، الرياض، 2003 .

3-  تهدف الدراسة إلى الكشف عن العلاقة بين البطالة والجريمة في المملكة العربية السعودية واقتراح بعض الحلول المناسبة للحد من مشاكل الجريمة. استخدم الباحثون في دراسته طريقة المسح الكشفي. تكون مجتمع الدراسة من غالبية المخالفين من بين المتعطلين المحكوم عليهم في إصلاحية هاير بالرياض وبلغ عددهم (479) سجيناً. البحث: توجد علاقة ارتباط قوية بين الحالة المهنية ونوع الجريمة نسبة الأفراد الذين يعملون أعلى من الأفراد الذين لا يعملون يرتكبون جرائم مالية لديهم وظيفة ويرتكبون جرائم مختلفة مثل الجرائم المالية أو الجرائم الأخلاقية أو مختلف الجرائم الأخرى عالي جدا

4-  دراسة ( مالك عبدالله المهدي ، 2016 ) بعنوان مفهوم التنمية الاجتماعية : رؤية للمستقبل دراسة نشرت في مجلة Future Research. تناقش الورقة البحثية بإيجاز الرؤية المستقبلية لمفهوم التنمية الاجتماعية - مع الأخذ بعين الاعتبار التنمية: هي عملية تطوعية ، عملية واعية وواعية ، شاملة على جميع المستويات المستمرة والقابلة للتكرار ، هدفها وغايتها الناس ، من خلال مناقشة المفاهيم ذات الصلة ، ارتباط اللغة والمصطلحات ، ومن مناقشة ماهية المستقبل - ماذا نعني بالمستقبل - وما إذا كان من الممكن توقع كيف سيكون المستقبل متوازنًا ومستدامًا اجتماعيًا؟ مستقبلية؟ إذا كانت الإجابة بنعم فينبغي أن نهتم بدراسة المستقبل والبحث عن إمكانية استغلاله وحله وتأصيله ، وتختتم الورقة بالإشارة إلى ضرورة الاعتماد على البحث المستقبلي ونشر ثقافتهم بشكل أعلى. من أجل تحقيق ذلك من خلال امتلاك واستخدام أدوات المعرفة العلمية لتحقيق الاستبصار العلمي والمنهجي - خاصة إذا اعتبرنا أن قراءة الواقع والتنبؤ بالمستقبل يتأثران بتراكم المعرفة بالواقع الموضوعي والعلمي الذي يساعد على حدد المستقبل البديل وجعل أنسبها وأكثرها جدوى المستقبل يبني الطريق المتصور ؛ والمستقبل الذي نريد تحقيقه وتحقيقه في التنمية الاجتماعية.

5-  دراسة (عمر موسى شيخ عمر, 2019  ) بعنوان:" دراسة مشكلة البطالة و علاجها تناولت الدراسة تحليلا لواقع البطالة في سورية, كما يناقش خصائص القوى العاملة ، ويحلل بيانات البطالة في سوريا ، ويستعرض تجربة سوريا في التعامل مع البطالة والحد من تأثيرها.

6-  دراسة ( خالد بن رشيد النويصر، 2020 ) : بعنوان : بطالة خريجي مؤسسات التعليم العالي السعوديين واقعها وأسبابها وحلولها , الرياض , السعودية , تبحث هذه الدراسة في واقع وأسباب وحلول بطالة الخريجين في مؤسسات التعليم العالي السعودية من حيث الحجم والتخصص والتوزيع الجغرافي لمجموعات الدراسة. وأهم ما توصلت إليه الدراسة هو أن السبب الرئيسي للبطالة بين خريجي مؤسسات التعليم العالي هو عزوف القطاع الخاص عن توظيف العمالة السعودية لارتفاع تكلفتها الاقتصادية مقارنة بالعمال الأجانب ، كما أن بعض الخريجين يتجهون للعمل في الدولة. القطاع الخاص ، بسبب انعدام الأمن الوظيفي مقارنة بالقطاع العام. بالإضافة إلى ذلك ، توسعت التخصصات النظرية التي لم تعد مطلوبة في سوق العمل ، ويفتقر معظم الباحثين عن العمل إلى خبرة عمل سابقة.

 

 

الفرع الثاني

الدراسات الأجنبية

1-  دراس )Beatriz Goyanes:2021)  هدفت هذه الدراسة إلى التوظيف باعتباره أحد أولويات الاتحاد الأوروبي من خلال تحليل الاستراتيجيات والأهداف على المستويين المحلي والإقليمي في أوروبا، وركزت الدراسة على . الحد محاربة البطالة في اسبانيا، و قدمت الدراسة تحليلاً منهجياً للاتحاد الأوروبي في الحد من البطالة، ويتضمن هذا التحليل التدابير التي اتخذتها اللجنة الأوروبية والبرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي والنتائج التي تحققت في ميدان التوظيف من خلال المفاوضات بين الحكومات ومؤتمرات القمة لرؤساء الدول.

2-  يشير "2021 ,Niall O'Higgins" في دراسته الهامة عن "بطالة الشباب وسياسة التشغيل من منظور كوني" إلى أن مؤشر معدل بطالة الشباب" يعتبر من أفضل المؤشرات المتوفرة حاليا لقياس حجم ظاهرة البطالة في أوساط الشباب، على الرغم أنه لا يحيط بكافة التعقيدات المرتبطة بهذه الظاهرة. وترجع أهمية هذا المؤشر إلى تمكيننا من رسم صورة أفضل عن مدى الاستفادة من الموارد البشرية. كما اعتمدت منظمة العمل الدولية هذا المؤشر بالإضافة إلى تطويرها إلى أربعة مؤشرات رئيسية أخرى يمكنها الإحاطة بالمشكلة من ناحية الحجم والنوع وهي:

1. معدل بطالة الشباب (نسبة الشباب العاطلين عن عمل إلى إجمالي قوة العمل من الشباب

 2. نسبة معدل بطالة الشباب إلى معدل بطالة غير الشباب.

 3. نسبة بطالة الشباب إلى إجمالي العاطلين.

4-  دراسة  (2021 Niall O'Higgins) ومن الضروري التأكيد على أنه في كافة هذه المؤشرات، لا بد من معرفة تصنيف الجنس (ذكر أنثى)، وذلك لأهميته عند إعداد السياسات والبرامج الخاصة بالتصدي لبطالة الشباب ويؤكد تقرير منظمة العمل الدولية في يناير 2004 بوضوح أن نسبة بطالة الشباب في العالم أعلى من نسبة بطالة غير الشباب.. وأن الإناث أكثر تعرضا لبطالة الشباب من الذكور، وخاصة الطويلة الأمد منها، مما يفقد المجتمع القدرة على الاستفادة من قدراتهم ومؤهلاتهم، ويزيد من مظاهر انعدام العدالة الاجتماعية. وهذه حقائق لا يمكن القفز عليها عند الحديث عن توزيع أتعاب البطالة حسب العمر و الجنس. إن اختبار بعض الفرضيات الأساسية المتعلقة بمدى نجاح مشاريع تشغيل الشباب، يؤكد لنا عدم مطابقتها للواقع الفعلي لسوق العمل. على سبيل المثال، فرضية العلاقة بين النمو الاقتصادي وتوليد فرص العمل وصلتها بنجاح جهود تشغيل الشباب تنظر للتشغيل من زاوية كمية بحتة دون الاهتمام بالشروط النوعية للوظائف المستحدثة، ومدى انسجامها مع طموحات الشباب. ففرص العمل التي يولدها النمو الاقتصادي في بلداننا تتوفر بكثرة في قطاع المقاولات الإنشائية على سبيل المثال، ولكن إقبال الشباب عليها يكون عادة ضعيفا للغاية. كما أن هناك اعتقاد بأنه بمجرد تشجيع تشغيل الشباب، يمكن استبدال العمالة "البالغة" بعمالة شابة". بيد أن هناك ما يشير إلى حدود النجاح الضئيلة لمثل هذا التوجه: أولا أن الشباب الداخل لسوق العمل لأول مرة لا يمكنه من منافسة عمالة أكبر سنا ذات مهارات وخبرات عمل تفوقه مستوى. ثانيا أن أصحاب الأعمال لا يتعاملون مع "الشباب" و "غير الشباب" دائما بنفس الطريقة: فبعض أنواع العمل تتطلب صفات "شبابية" مثل القدرة على التأقلم والتكيف، وبعضها الآخر يتطلب صفات مثل تحمل المسئولية والالتزام، ونجد هذه الصفات في فئات عمرية مختلفة وبدرجات متفاوتة، كما إن هذه الصفات تختلف من بلد إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى

1-  ( (Higgins, 2021 (A. Niall وهناك دراسات تفصيلية تبين أن تشغيل الشباب يكون عرضة لتأثيرات الصدمات والتغيرات التي تطال عرض العمل أكثر تشغيل غير (1997 ,Oswald & Blanchflower)، أي أن فئة الشباب أكثر حساسية من غير الشباب في تأثرها بالمتغيرات في بنية وحجم عرض العمل .وتبدو هذه القضية أكثر

2-          دراسة (2021,Steering Committee On Social Policy CDPS) بعنوان : النتائج الاجتماعية والأسرية وتكلفة البطالة على الشباب : تناولت هذه الدراسة البحث في الاتجاهات الحديثة التي تدرس بطالة الشباب في دول الاتحاد الأوربي, وآثارها الاجتماعية في صفوف الشباب ، ناقشت هذه الدراسة التدابير التي اتخذتها الحكومات والوكالات غير الحكومية للحد من الآثار الضارة المحتملة لبطالة الشباب, حيث كانت البيانات الإحصائية تظهر أن البطالة الدائمة غالباً ما تتركز بين الشباب ، وهذه التدابير تبدو وكأنها كانت تدابير محددة تستخدم الشباب كأسلحة فعالة في النضال ضد هذا النوع من البطالة, وكمثال على هذه التدابير في بعض البلدان الأعضاء في مجلس الاتحاد الأوربي كان التقاعد المبكر وسيلة لإعادة توزيع فرص العمل على الشباب لكنه يفرض عيناً مالياً ثقيلاً على ميزانية الدولة ، فضلاً عن الأسباب الديموغرافية كشيخوخة السكان في معظم البلدان الأعضاء في دول الاتحاد الأوربي

3-  دراسة (,2022,Linda Levin) بعنوان  : "النمو الاقتصادي ومعدلات البطالة" . تناولت الدراسة الأسباب المتنوعة لاستمرار ارتفاع معدل البطالة وما لها من أثار سلبية علـى الرفاهية الاقتصادية للأفراد وعلى الميزانية الاتحادية في الولايات المتحدة الأمريكية حيث بلغ معدل البطالة 9.5 % بعد خروج الاقتصاد الأمريكي من الركود الذي أصابه بعد أحداث 11 أيلول 2001 ثم ارتفع إلى 10 % في شهر تشرين الثاني 2022 حيث أخذ بالانخفاض تدريجياً منذ ذلك الحين إلى ما دون 8 % كما درست معدل البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية وتحسنه في فترة الانتعاش الاقتصادي بعد الحرب وعلاقته بمعدل الناتج المحلي الحقيقي والمتوقع خلال الأعوام القليلة القادمة ، حيث كانـت التوقعات الاقتصادية للمكتب الاختياري للميزانية في الكونجرس، أن متوسط معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي يتناسب مع معدل نمو الناتج المحتمل خلال الفترة 2012-2022 فقد نتج هذا البطء في النمو كما توقعت الدراسة بسبب الانخفاض البطيء لمعدل البطالة الذي وصل إلـى 5.9  % عام 2017 .

4-  ويرى كل من (2014 , Mooney ,Knox & Schacht ) بجود علاقة بين المستوى التعليمي والبطالة في الولايات المتحدة الأمريكية، بحيث بلغت نسبة المتعطلين عن العمل من الذين لا يحملون الشهادة الثانوية العامة 6.8 % ، والذين يحلمون الشهادة الثانوية العامة 3.8 %، في حين بلغت نسبتها بين الجامعين 1.6% . وهذه النتيجة تختلف مع نتائج دراستنا بخصوص الجزائر ومصر حيث أصبحت بطالة الجامعيين أكثر من بطالة الأميين.

 

 

الفرع الثالث

التعقيب علي الدراسات السابقة

نجد تشابهات بين الدراسة الحالية والدراسات السابقة في التعامل مع البطالة من حيث أسبابها وخصائصها ، لكن هذه الدراسة تركز بشكل أساسي على القضايا الاجتماعية فضلا عن التبعات الاقتصادية والاقتصادية للبطالة وأثرها على التنمية الاجتماعية ، مع التركيز على مشكلة البطالة من حيث تأثيرها على الفرد ، فإن الفرد هو المحرك الرئيسي لعملية التنمية ، ويتم دراسة الأثر الاقتصادي للبطالة علي الأسرة هي حجر الزاوية في البنية الاجتماعية التي يستمد الفرد منها الخبرة الاجتماعية كما يركز البحث على تأثير البطالة على المجتمعات المحلية. علاوة على ذلك ، تتضمن الدراسة الحالية وهو واقع البطالة في محافظة ظفار، من خلال فحص العلاقة بين عدد المسجلين وفئات التوزيع المتعطلين خلال هذه الفترة (2021-2022) مع علمهم بمعدل نمو معدل البطالة خلال هذه الفترة ، هذا هو وصف البحث الحالي.

 

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

التعليقات

عن الناشر

السيد المغازي

كاتب محتوي مقالات ولدي خبرة في إعداد البحوث العلمية ورسايل الماجستير في مجالات التربوي والتاريخ والجغرافيا ومجال الادارة والاقتصاد والسياسة والقانون لدي العديد من الدول الاسيوية والأفريقية خبرة أكثر من ست سنوات .

مقالات حالية

Sports - رياضة

The importance of sport in our lives